خلاف حاد يهدد بانهيار الائتلاف المعارض بجنوب أفريقيا
آخر تحديث: 2001/10/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/10/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/30 هـ

خلاف حاد يهدد بانهيار الائتلاف المعارض بجنوب أفريقيا

ساد انقسام حاد صفوف حزب التحالف الديمقراطي المعارض في جنوب أفريقيا بسبب المعركة العلنية الدائرة حاليا بين زعيم الحزب توني ليون ونائبه بشأن مصير عمدة مدينة كيب تاون.

وقد نشب الخلاف بينهما الأسبوع الماضي عندما طالب ليون باستقالة عمدة كيب تاون بيتر مارياز بدعوى أنه غير مؤهل لتولي هذا المنصب. وازداد هذا الخلاف توترا عقب إعلان لجنة تحقيق حكومية أن مارياز ضلل الرأي العام في محاولاته لتسمية شارعين رئيسيين في المدينة باسم الرئيسين السابقين نيلسون مانديلا وفريدريك دي كليرك تكريما لدورهما في إنهاء نظام التفرقة العنصرية.

وكان مارياز -وهو عضو في الحزب الديمقراطي الجديد- قد تعهد باستشارة الرأي العام بشأن هذا الإجراء وجمع مساعدوه نحو ثلاثة آلاف توقيع دعما له، بيد أن اللجنة اكتشفت أن العديد من هذه التواقيع مزورة. وقد أودع مارياز السجن لكن مجلس المدينة قال إنه لم ينتهك القانون وبرأه من التهمة. وعاد إلى العمل اليوم رغم إصرار ليون على إقصائه من منصبه.

وقال ليون إن مدينة كيب تاون دخلت في دوامة من الأزمات في ظل إدارة مارياز، مشيرا إلى أن الزعيم السياسي مهما كان موقعه في الحزب يتحمل مسؤولية عكس الصورة الإيجابية والطيبة عن حزبه. لكن نائب زعيم التحالف الديمقراطي ورئيس الحزب الديمقراطي الجديد مارتينوس تشولكويك واصل دعمه لمارياز. وقال إن هناك وجهات نظر مختلفة في أي حزب يتعين التعامل معها بكل شجاعة وليس الهروب منها.

ومن المتوقع أن يقرر مصير مارياز في الاجتماع الذي ستعقده اللجنة الإدارية للتحالف الديمقراطي الجمعة القادم. ويرجح المراقبون أن تؤيد اللجنة التي يسيطر عليها الحزب الديمقراطي دعوة ليون لاستقالة مارياز. يشار إلى أن التحالف الديمقراطي المعارض شكل العام الماضي بعد اندماج الحزب الديمقراطي الليبرالي والحزب الديمقراطي الجديد. ويشغل الأول 38 مقعدا من مقاعد البرلمان البالغة 400، في حين يشغل الثاني 28 مقعدا.

المصدر : أسوشيتد برس