تعهدت الدول والمنظمات المانحة بتقديم مساعدات مالية بقيمة 122 مليون دولار لدعم مشاريع البيئة والطاقة في بلدان حوض نهر النيل.

وقدم ممثلو 14 دولة وثلاث منظمات غير حكومية هذا التعهد في ختام اجتماع عقد في مدينة عين تيبه الأوغندية واستمر ثلاثة أيام مع مسؤولين من عشر دول تتقاسم مياه نهر النيل.
وقال رئيس لجنة المبادرة من أجل النيل عثمان حمد للصحفيين إن المبلغ سيخصص لتمويل مشاريع الحماية البيئية وتوليد الطاقة الكهرومائية ومشاريع تجارية وزراعية أخرى. وأوضح أن البرنامج سيقيم أيضا وسائل مؤسساتية لتنسيق تطوير أسواق الطاقة الإقليمية بين البلدان المطلة على النيل.

من جانبه قال ممثل البنك الدولي ديفيد غري إن البرامج قد حددت وستكون هناك إستراتيجية مشتركة لتطوير القدرات البشرية وتوسيع التعاون والتكامل الاجتماعي والاقتصادي على طول النهر إضافة إلى تعزيز العلاقات السياسية بين الدول المطلة عليه.

وتضم دول حوض النيل كلا من بوروندي وجمهورية الكونغو الديمقراطية ومصر وإريتريا وإثيوبيا وكينيا ورواندا والسودان وتنزانيا وأوغندا. بينما تضم الدول المانحة بريطانيا وكندا والدانمارك وفنلندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان وهولندا والنرويج والسويد وسويسرا والولايات المتحدة والمفوضية الأوروبية وصندوق النقد الدولي والبنك الدولي. يشار إلى أن نهر النيل يمتد بطول سبعة آلاف كيلومتر ويمر بروافده في عشر دول أفريقية.

المصدر : الفرنسية