قتل أربعة مدنيين بينهم إمام مسجد في الأربع والعشرين ساعة الماضية في الشيشان. كما قتل جندي روسي وعشرة من المقاتلين الشيشان في هجوم على قافلة عسكرية في منطقة شالي جنوبي شرقي الجمهورية.

وجاء في بيان للإدارة الشيشانية المحلية أن إمام مسجد, يدعى سليم سولتا حاجي قتل قرب منزله في قرية بجنوبي شرقي الشيشان. في أحدث هجمة تستهدف العديد من الائمة والمفتين الذين يعتبرهم المقاتلون الشيشان خونة يعملون مع الإدارة التي عينتها موسكو.

من جهة ثانية نقلت وكالة إنترفاكس عن وزارة الداخلية الروسية أن رجالا مسلحين اقتحموا بعد ظهر الاثنين منزلا في العاصمة الشيشانية غروزني وفتحوا النار من أسلحتهم الآلية وقتلوا رجلا في الستين وزوجته وابنته. وبحسب المصدر ذاته فقد اكتشفت جثتان لاثنين من سكان غروزني قتلا برصاصتين في الرأس في اليوم نفسه وذلك في أحد شوارع العاصمة الشيشانية.
وفي جبهات القتال أفادت قيادة أركان القوات الروسية في القوقاز أن جنديا روسيا قتل عندما هاجمت مجموعة صغيرة من المقاتلين قافلة عسكرية في منطقة شالي جنوبي شرقي الشيشان.

وأعلنت قيادة الجيش الروسي في الوقت نفسه أنها كثفت قصفها على المناطق الجبلية للشيشان. وقصفت مروحيات قتالية مناطق نوجاي يوتر وفيدينو معقل الزعيم الشيشاني شامل باساييف وأكدت قيادة الأركان الروسية أنها دمرت قاعدتين للمقاتلين وقتلت ما لايقل عن عشرة منهم.

وأفادت وكالة إنترفاكس نقلا عن مصدر شيشاني موال للروس أن 40 مقاتلا شيشانيا هجموا الاثنين على بناية لقوات وزارة الداخلية الروسية في المنطقة، قتلوا شرطيا شيشانيا مواليا للروس واستولوا على مخزن الأسلحة الموجود داخل البناية قبل أن يلوذوا بالفرار.

المصدر : الفرنسية