بوش يترأس اجتماعا لمجلس الأمن القومي قبل يومين لبحث مرض الجمرة الخبيثة

كشفت الولايات المتحدة عن حالتي إصابة جديدتين بمرض الجمرة الخبيثة إحداهما في نيويورك والثانية في فلوريدا، في حين سادت حالة من الهلع والخوف دولا كثيرة في أوروبا خشية تعرضها لهجوم بيولوجي.

فقد أصيب ابن موظف في شبكة التلفزيون الأميركية إي بي سي في مدينة نيويورك بجرثومة الجمرة الخبيثة كان قد التقطها لدى زيارته مكتب الشبكة أواخر الشهر الماضي. وقال رئيس الشبكة في مؤتمر صحفي إن الطفل البالغ من العمر سبعة أشهر يعالج ويتجاوب مع العلاج. لكن قائد شرطة نيويورك قال إنه مازال من المبكر القول ما إذا كان الطفل قد أصيب بالمرض أم لا.

محققون ببزات واقية أمام مبنى بنيويورك بعد بلاغ بوجود رسائل يشتبه باحتوائها على الجمرة الخبيثة
وفي فلوريدا تم تأكيد ثاني إصابة بالجمرة الخبيثة، لكنها الأخطر بعد إصابة رجل كبير في السن بالجرثومة عبر الجهاز التنفسي. فقد أظهرت تحليلات أجريت على موظف ثان بدار نشر في فلوريدا نتائج إيجابية بشأن الإصابة بنوع مميت من الجمرة الخبيثة ينتقل عن طريق التنفس.

وقد أصيب أرنستو بلانكو (73 عاما) بالمرض نفسه الذي تسبب في وفاة زميله بوب ستيفنس المحرر بصحيفة صن المملوكة لشركة أميركان ميديا. ويرقد بلانكو في المستشفى للعلاج وحالته تتحسن. وأثبتت تحليلات أجريت على سبعة عاملين بالشركة نتائج إيجابية بشأن التعرض للمرض، ويعتقد أنهم تعرضوا لبكتيريا الجمرة الخبيثة ويعالجون بالمضادات الحيوية. كما تم العثور على مسحوق الجمرة الخبيثة على لوحة مفاتيح جهاز كمبيوتر في مبنى شركة أميركان ميديا.

جولياني يفتح عددا من المظاريف المرسلة إلى بريده بعد فحصها

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش قد ذكر أن رسالة وصلت إلى زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ الأميركي توم داشل كانت تحتوي على المادة المسببة لمرض الجمرة الخبيثة. وقال الرئيس بوش إن أعضاء مكتب توم داشل الذين تعرضوا لهذه المادة يخضعون للعلاج الآن. وحذر جميع الأميركيين من الرسائل التي تصلهم من مرسلين مجهولي الهوية. وقال داشل إن 40 شخصا يوجدون في مكتبه المقابل لمبنى الكونغرس إضافة إلى ثلاثة أشخاص آخرين يعالجون بالمضادات الحيوية لتعرضهم للجمرة الخبيثة في نيويورك. وقد تضاعفت الإنذارات الخاطئة بوجود جرثومة الجمرة الخبيثة في رسائل بنيويورك، وقال قائد شرطة المدينة إن "الناس يعيشون حالة هلع". ودعا رئيس بلدية نيويورك رودولف جولياني الأهالي إلى التزام الهدوء.

في هذه الأثناء أجريت فحوص للنائب الأميركي باتريك كنيدي وتسعة من موظفي مكتبه لاحتمال إصابتهم بمرض الجمرة الخبيثة بعد أن أصيبت موظفة تعمل في المكتب بطفح جلدي. وأكدت السلطات الأميركية ظهور الجمرة الخبيثة في فلوريدا ونيويورك ونيفادا وواشنطن مما أثار مخاوف من وقوع حرب جرثومية قد تكون ذات صلة بهجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول الماضي على نيويورك وواشنطن.

ذعر في أوروبا
واتسعت رقعة الذعر من الإصابة بالجمرة الخبيثة لتمتد من المحيط الأطلسي إلى أوروبا بعد وصول رسائل بها مسحوق أبيض مريب إلى مؤسسات مالية ومبان حكومية في عدة مدن.
ففي أوتاوا أغلقت السلطات الكندية جانبا من مبنى البرلمان أمس بعد أن أصيبت موظفة بطفح جلدي عند فتحها مظروفا يحتوي على مسحوق أبيض.

جنود برتغاليون يرتدون ألبسة واقية من الميكروب

وأجرت السلطات الإسرائيلية أمس اختبارات على مسحوق أبيض مثير للريبة عثرت عليه في طائرة تابعة لشركة طيران العال وفي عدة رسائل. وطلبت وزارة الصحة من الحكومة الإسرائيلية مساعدة بقيمة 10.5 ملايين دولار لاستكمال مخزون المضادات الحيوية لمواجهة احتمال هجوم بيولوجي.

وأخضعت السلطات الصحية في البرتغال شخصا لفحوص خشية إصابته ببكتيريا الجرثومة الخبيثة. وفي باريس أخلت الشرطة أربعة مبان وأرسلت 55 شخصا إلى المستشفيات لإخضاعهم لفحوص طبية بعد إرسال مسحوق أبيض إلى عناوين منها وكالة الفضاء الفرنسية والمعهد البحثي الفرنسي. وقال مسؤول في أجهزة الأمن إن الفحوص الطبية تأتي من باب الاحتياط وإنه لا أحد يشكو من مشكلات صحية.

وأخلى مسؤولو الأمن في النمسا جزءا من مطار فيينا الدولي من المسافرين في وقت متأخر من مساء الأحد بسبب ما اتضح في وقت لاحق أنه إنذار كاذب بوجود ميكروب الجمرة الخبيثة. وفي برلين أغلق مسؤولون غرفة البريد بمكتب المستشار الألماني غيرهارد شرودر بعد عثور العمال على مسحوق أبيض يتسرب من طرد، ويجري مسؤولو الشرطة في مدينتين ألمانيتين تحقيقات بشأن رسائل مشبوهة.

أستراليون يفحصون مواد يعتقد بوجود الجرثومة فيها

وأعلن مسؤولون في الأمم المتحدة أن المسحوق الأبيض الذي وجد في خطابين أرسلا إلى المنظمة بنيويورك الأسبوع الماضي لا يحوي ميكروب الجمرة الخبيثة. وفي أستراليا أخلت السلطات عددا من المباني منها مبنى القنصلية الأميركية في ملبورن بعد العثور على مادة كيميائية في رسالة. وكذلك الأمر بالنسبة للقنصلية البريطانية في بريسبين حيث تلقت بلاغا بوجود رسائل تحتوي على مسحوق أبيض مثير للريبة.

وقد شاعت مخاوف من وقوع هجوم بيولوجي ردا على الضربات التي تقوم بها الولايات المتحدة وبريطانيا على أفغانستان عقب الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة الشهر الماضي.

المصدر : وكالات