ألكسندر كواسنويسكي
قال الرئيس البولندي ألكسندر كواسنويسكي بعد محادثات أجراها في موسكو مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين إن روسيا التي تسعى للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي منذ مدة طويلة سيتحقق لها ذلك في يوم من الأيام.

وأوضح كواسنويسكي الذي وصل موسكو في زيارة قصيرة إن هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول الماضي على الولايات المتحدة أجبرت الدول على إعادة تقويم أفكارها ومخاوفها وحثت على تحريك برنامج الصلح بين واشنطن وموسكو.

وأكد الرئيس البولندي في مؤتمر صحفي أنه لا يشك بأن العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا في طريقها نحو وضع جديد، كما أن علاقة حلف الناتو بروسيا صارت جيدة وتتطور بشكل إيجابي.

وقال كواسنويسكي، الذي انضمت بلاده للحلف عام 1999 برغم أصوات غاضبة ترفض ذلك بسبب دورها السابق في حلف وارسو، إنه يدرك موقف روسيا الثابت تجاه الحلف، مؤكدا ثقته في أن الرئيس بوتين لن يلتفت إلى ذلك.

وأعرب عن أمله في أن تنضم جميع دول البلطيق إلى الحلف الأطلسي داعيا روسيا إلى عدم التخوف من ذلك.

وتعارض موسكو بشدة امتداد الحلف الأطلسي شرقا، وهددت بوضع أسلحتها النووية على طول الحدود مع دول البلطيق التي انضمت مؤخرا إلى الحلف. وقد أدت الهجمات الأخيرة على واشنطن ونيويورك إلى حدوث تقارب كبير بين روسيا والولايات المتحدة.

وقد برز الموقف الروسي مؤيدا للولايات المتحدة في الرد على الهجمات التي تعرضت لها الشهر الماضي والتي مهدت الطريق أمام الرئيس الأميركي جورج بوش في المضي قدما في تنفيذ برنامج الدفاع الصاروخي الذي تخطط له إدارته وتعارضه موسكو وبعض البلدان الأخرى.

المصدر : رويترز