مقتل مائتي نيجيري في احتجاجات مناهضة لضرب أفغانستان
آخر تحديث: 2001/10/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/10/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/27 هـ

مقتل مائتي نيجيري في احتجاجات مناهضة لضرب أفغانستان

قتل مائتا شخص على الأقل في يومين من المواجهات الطائفية في مدينة كانو بشمال نيجيريا بعد احتجاجات مناهضة للهجمات الجوية الأميركية على أفغانستان. وقد نزح الآلاف من غير المسلمين للاحتماء بثكنات الجيش.

وقد اندلع العنف في المدينة أول أمس الجمعة عقب مسيرة نظمها المسلمون احتجاجا على الضربات الأميركية البريطانية ضد أفغانستان.

وقال شهود عيان من الفارين إن أكثر المناطق تأثرا منطقة زانغون بضواحي كانو وهي منطقة تسكنها أغلبية مسلمة. وقال أحد السكان الذين نقلوا في حافلات تحت حماية الجيش إلى مدينة سابون جاري "ذبح الناس في زانغون.. قتل ما لا يقل عن 200 الليلة الماضية". وذكرت مصادر الشرطة أن من بين القتلى ست طالبات كن في طريقهن إلى المدرسة.

وبعثت حكومة الرئيس النيجيري أولوسيغون أوباسانجو الاتحادية تعزيزات من الجنود والشرطة من الولايات المجاورة وانتشروا في شتى أنحاء المدينة حيث فرضت السلطات حظر تجول مساء السبت.

وذكرت الشرطة أن الاشتباكات تجددت صباح اليوم في منطقتين من مدينة زانغون حيث نهبت وأحرقت عشرات المنازل التي هجرها سكانها، وأشعلت النيران في العديد من المساجد والكنائس، في الوقت الذي انتشرت فيه قوات الجيش والشرطة في شوارع المدينة لمنع وقوع المزيد من أعمال العنف.

ووصف شهود عيان مدينة كانو بأنها تحولت إلى مدينة أشباح حيث لزم الناس منازلهم خوفا من تعرضهم للعنف في الخارج، في حين أغلقت المكاتب الحكومية والمدارس والمتاجر.

والمعروف أن مدينة كانو معقل إسلامي وأغلبية السكان بها من المسلمين، وكانت في الأعوام العشرين الأخيرة مسرحا لأعمال عنف طائفية قضى فيها المئات من الأشخاص.

المصدر : وكالات