حكومة بنغلاديش تتعهد بالتصدي للعنف السياسي والطائفي
آخر تحديث: 2001/10/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/10/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/27 هـ

حكومة بنغلاديش تتعهد بالتصدي للعنف السياسي والطائفي

بنغاليون يشعلون النار في حطام مكتب
حزب رابطة عوامي في داكا (أرشيف)
تعهدت حكومة بنغلاديش برئاسة خالدة ضياء باتخاذ إجراءات قوية للتصدي لموجة العنف السياسي في البلاد. جاء ذلك بعد اندلاع اضطرابات وموجات عنف ضد أنصار حزب رئيسة الوزراء السابقة حسينة واجد والأقلية الهندوسية في البلاد.

فقد أصدرت الحكومة بيانا بعد أربعة أيام فقط من توليها السلطة رسميا تعهدت فيه بالتصدي بقوة للعنف السياسي ومحاولات إثارة اضطرابات في البلاد. وأوضح البيان أن الحكومة ستواجه محاولات إثارة القلاقل والاضطرابات سواء قامت بها أحزاب أو جماعات معينة أو أفراد.

وأعرب البيان عن القلق الشديد تجاه تعرض أنصار حزب رابطة عوامي الذي تتزعمه رئيسة الوزراء السابقة حسينة واجد لأعمال عنف أدت إلى مقتل خمسة أشخاص على الأقل في اليومين الأخيرين. كما ندد البيان بالاعتداءات التي تعرض لها أفراد الأقلية الهندوسية في جميع أنحاء البلاد والتهديدات التي تعرضوا لها إذا لم يلغوا احتفالهم بعيدهم الديني السنوي أواخر الشهر الحالي.

وأشاد البيان بدور الأقلية الهندوسية في المجتمع البنغالي مؤكدا أنه سيتم توفير جميع التسهيلات للهندوس لإقامة حفلهم الديني.

خالدة ضياء
وكانت حكومة خالدة ضياء قد أدت اليمين الدستورية يوم الأربعاء الماضي وتوجهت إلى مكة المكرمة لأداء مناسك العمرة، ومن المقرر أن تعود غدا إلى داكا.

وتتزعم خالدة ضياء حزب بنغلاديش الوطني الذي قاد ائتلافا من أحزاب إسلامية ويمينية في الانتخابات التي حصل فيها على ثلثي مقاعد البرلمان البالغ عددها 300 مقعد. وأعرب حزب رابطة عوامي عن احتجاجه على ما وصفه بتزوير الانتخابات، وتعهد بمقاطعة البرلمان الجديد ودعا إلى عملية تصويت جديدة، وهو ما رفضته لجنة الانتخابات.

المصدر : وكالات