أميركية متهمة في قضية التنصير تغادر المحكمة العليا بكابل عقب مثولها للمحاكمة (أرشيف)
تأجلت محاكمة ثمانية من عمال الإغاثة الأجانب المتهمين بنشر المسيحية في أفغانستان بعد وقت قصير من استئنافها اليوم، عندما طلبت المحكمة العليا من محاميهم الباكستاني تقديم مرافعته بلغة محلية رسمية بدلا من اللغة العربية.

وقال كبير القضاة في المحكمة العليا مولوي محمد ثاقب إن المحامي عاطف علي خان قدم مرافعته مكتوبة باللغة العربية. وأضاف أن المحاكمة ستستأنف عندما يكتب دفاعه بإحدى اللغتين المحليتين البشتو أو الداري.

ووعد كبير القضاة ومحامي المتهمين بأن تكون المحاكمة عادلة على الرغم من الحرب التي تشنها الولايات المتحدة حاليا على أفغانستان. وكان مسؤولون في طالبان قالوا في وقت سابق إن كابل ستدرس مسألة إطلاق سراح المعتقلين إذا ما توقف "العدوان الأميركي" على حد وصفهم.

وكان عمال الإغاثة الأجانب -وهم أستراليان وأميركيان وأربعة ألمان- العاملون في منظمة شلتر ناو إنترناشيونال الألمانية، اعتقلوا أوائل أغسطس/ آب بتهمة التنصير. ونفى الثمانية الاتهام الذي قد تصل عقوبته في حالة الإدانة إلى الإعدام، في حين أبدى محاميهم تفاؤله بأن القاضي قد يستخدم الرأفة في حالة الإدانة.

المصدر : رويترز