الأمن الهندي يشدد إجراءاته بمانيبور قبيل إضراب عام
آخر تحديث: 2001/10/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/10/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/26 هـ

الأمن الهندي يشدد إجراءاته بمانيبور قبيل إضراب عام

شددت السلطات الأمنية في ولاية مانيبور الهندية إجراءاتها قبيل حلول موعد الإضراب العام المقرر بدؤه الاثنين احتجاجا على دمج الولاية بالهند عام 1949.

وقد دعت ثلاث جماعات انفصالية مناهضة لحكومة رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي إلى القيام بهذا الإضراب.

وقال متحدث باسم الشرطة إن جبهة تحرير شعب مانيبور -وهو تحالف مؤلف من ثلاث منظمات مناوئة للهند- هي التي دعت إلى الإضراب. ويحد مانيبور التي يبلغ عدد سكانها 2.6 مليون شخص كل من بنغلاديش وميانمار والصين. وتطالب الولاية الواقعة شرقي الهند منذ أكثر من خمسة عقود باستقلالها عن الهند باعتبارها كانت إمارة سابقة قبل انضمامها إلى الحكومة المركزية الهندية عام 1949.

وتتهم الأحزاب المعارضة الحكومة المركزية بتجاهل الاقتصاد المحلي ونهب موارد الولاية الطبيعية. وتشير مصادر الاستخبارات الهندية إلى أنه يوجد في مانيبور 18 جماعة معارضة.

المصدر : رويترز