تعرضت واشنطن لانتقادات عنيفة من منظمات تدافع عن حرية الصحافة وذلك عقب إجراءات أميركية وحملة للضغط على شبكات التلفزة الأميركية والأجنبية لتبني سياسة موالية لواشنطن في حملتها على ما تسميه الإرهاب خاصة ما يتعلق بتنظيم القاعدة والهجمات على أفغانستان.

وأعلنت منظمة مراسلون بلا حدود الفرنسية أن واشنطن تتصرف كنظام دكتاتوري بانتقادها لقناة الجزيرة الفضائية بسبب بثها تصريحات لبن لادن وقادة تنظيم القاعدة. وأضافت المنظمة التي تتخذ من باريس مقرا لها أنها بعثت برسالة إلى وزير الخارجية الأميركي كولن باول تحثه على وقف الضغوط على قناة الجزيرة.

وقال الأمين العام للمنظمة روبرت مينارد "إن الولايات المتحدة بانتقادها لهذه القناة تنضم إلى العديد من الأنظمة الدكتاتورية في الشرق الأوسط التي تعطي احتراما قليلا لحرية الصحافة".

وعبرت المنظمة عن قلقها من الضغوط التي يمارسها البيت الأبيض على شبكات التلفزة الأميركية للحد من بث التصريحات المسجلة لبن لادن الذي تعتبره الولايات المتحدة المشتبه به الرئيسي في الهجمات الأخيرة على نيويورك وواشنطن. وقد وافقت هذه الشبكات على إخضاع هذه التصريحات للمراجعة والمونتاج قبل بثها لمنع ما تسميه واشنطن وصول رسائل مشفرة إلى عناصر تنظيم القاعدة في أنحاء العالم.

وطالبت المنظمة الولايات المتحدة بالاعتدال وعدم استخدام حماية الأمن القومي مبررا للتأثير في تغطية الأحداث في هذا الصراع.

وعلى الصعيد نفسه انتقدت الفدرالية الدولية للصحفيين الولايات المتحدة والحكومات الأخرى بسبب الضغوط التي تمارسها على الصحفيين الذين يغطون الأحداث في أفغانستان.

وقالت المنظمة "إن الصحفيين يتعرضون للضغوط والمضايقات من جميع الأطراف في هذه الأزمة التي تتطلب التغطية الحرفية والمستقلة وليس الدعاية والمحاباة". وطالبت المنظمة إطلاق سراح صحفيين فرنسيين اعتقلا في أفغانستان مؤخرا.

وأعربت المنظمة عن القلق إزاء طلب واشنطن من وسائل الإعلام الأميركية عدم بث أي مواد تتعلق ببن لادن وتنظيم القاعدة قبل مشاهدتها وإجراء مونتاج عليها. وأكدت المنظمة أن الصحفيين في الولايات المتحدة والعالم العربي ليسوا في حاجة للتوجيه من حكوماتهم للقيام بمهامهم.

كولن باول

وتقول قناة الجزيرة وهي القناة الوحيدة التي تغطي الأحداث في أفغانستان إن أي قناة أخرى كانت ستفعل الشيء نفسه إزاء ما قامت به من تغطية إعلامية، مؤكدة أنها تقدم تغطية متوازنة للولايات المتحدة وأفغانستان.

وانتقد وزير الخارجية الأميركي كولن باول قناة الجزيرة ووصفها بأنها قناة غير مسؤولة في تغطيتها للوضع في أفغانستان وبثها تصريحات قادة تنظيم القاعدة.

وكانت الولايات المتحدة قد طلبت من أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني خلال زيارته لواشنطن مؤخرا أن تخفف الجزيرة من تغطيتها لبن لادن لكن قطر رفضت ذلك.

المصدر : وكالات