أعلن مصدر قانوني في اليابان أن عددا من الأفغان الذين تم احتجازهم للاشتباه بدخولهم البلاد بطريقة غير قانونية بداية هذا الشهر، يسعون الآن للحصول على اللجوء بعد فرارهم من نظام طالبان الحاكم في أفغانستان. ونفت السلطات اليابانية أن يكون لاحتجازهم علاقة بالهجمات على الولايات المتحدة الشهر الماضي.

وقال المحامي سوسوكي سيكي الذي يدافع عن أولئك المحتجزين ضمن فريق من 25 محامي دفاع, إن على الحكومة اليابانية منحهم وضع اللجوء إلى البلاد "لأن إعادتهم إلى أفغانستان ستكون أمرا لا يغتفر".

ويجادل المحامي بأن موكليه الأفغان من أقليات عرقية تناوئ نظام طالبان "وأن أفرادا من عائلاتهم قتلوا على يد الحركة". وأكد المحامي أن هؤلاء الأفغان تم احتجازهم أثناء سعيهم للحصول على اللجوء هربا من نظام طالبان. وشدد على ضرورة توفير الحكومة اليابانية الحماية لهم.

وكان مكتب الهجرة الياباني احتجز تسعة أفغان إضافة إلى أربعة باكستانيين في الثالث من هذا الشهر بعد الاشتباه بدخولهم البلاد بطريقة غير قانونية. ولا يحمل أي من المحتجزين الأفغان جوازات سفر. لكن المكتب قال إن احتجاز هؤلاء الأفغان ليس له علاقة بالهجمات التي وقعت في الولايات المتحدة الشهر الماضي.

ويسعى المحامون اليابانيون للإفراج عن هؤلاء المحتجزين من مكتب الهجرة ثم التقدم إلى وزارة العدل بطلب منحهم اللجوء. وقال سيكي إنه إذا رفضت الحكومة منحهم اللجوء فإن فريق الدفاع سيتقدم بشكوى ضدها.

المصدر : الفرنسية