غارات نهارية على قندهار وطالبان ترفع القيود عن بن لادن
آخر تحديث: 2001/10/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/10/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/23 هـ

غارات نهارية على قندهار وطالبان ترفع القيود عن بن لادن

أفغان يدفنون جثث قتلاهم من ضحايا الهجمات الأميركية

ـــــــــــــــــــــــ
الطائرات الأميركية تواصل لليوم الثاني الغارات خلال النهار على المعقل الرئيسي لطالبان والمضادات الأرضية تتصدى لها بقوة
ـــــــــــــــــــــــ

قوات طالبان تصد هجوما كبيرا للتحالف الشمالي في إقليم غور
ـــــــــــــــــــــــ
باول يقوم بزيارة باكستان والهند قريبا لتهدئة أي توتر بينهما بسبب الهجمات على أفغانستان
ـــــــــــــــــــــــ

واصلت الطائرات الأميركية الغارات النهارية على مدينة قندهار معقل حركة طالبان الحاكمة في أفغانستان. وقد أعلنت الحركة أنها رفعت القيود المفروضة على أسامة بن لادن وأنه حر في محاربة الولايات المتحدة. في هذه الأثناء أعلنت مصادر أميركية عن اعتزام وزير الخارجية الأميركي كولن باول القيام بزيارة إلى باكستان والهند قريبا.

فقد أعلن مسؤول في حركة طالبان أن طائرات أميركية شنت اليوم غارات على مدينة قندهار معقل طالبان في جنوب أفغانستان. وقال نعمة الله أحد مسؤولي وزارة الخارجية لحركة طالبان إن المضادات الأرضية تصدت بقوة لحوالي خمس طائرات فوق المدينة. وأكد سكان من قندهار أنهم سمعوا أربعة انفجارات قوية على الأقل من جهة مطار قندهار الذي تعرض لهجمات متكررة منذ أن بدأ الحلفاء غاراتهم على أفغانستان مساء الأحد الماضي.

وكان زعيم طالبان الملا محمد عمر قد نجا أمس من قصف صاروخي استهدف منزله في قندهار. وذكر شهود عيان أن الملا عمر شوهد يغادر منزله قبل دقائق من سقوط الصواريخ. وقالت الأنباء إن أهالي قندهار يواصلون حياتهم التي لم تتأثر كثيرا بالغارات الأميركية المستمرة.

وأطلقت المضادات الجوية لحركة طالبان نيرانها بكثافة فجر اليوم على طائرات كانت تحلق في أجواء العاصمة الأفغانية كابل. وذكر مراسل الجزيرة أن قنابل وصواريخ ألقيت على أهداف غير معروفة في غربي العاصمة، وأنه سمع دوي انفجارات في أماكن متفرقة. وبعد هدوء لم يستمر طويلا استؤنفت الغارات الجوية وتجددت عمليات القصف، في حين انطلقت المدفعيات المضادة للرد عليها بكثافة. وقد أضاءت الطلقات الحمراء وانفجارات المدفعية ظلام المدينة.

وأشار المراسل إلى أن القصف ضرب أهدافا محددة -على ما يبدو- تتركز على منشآت الدفاع الجوي لقوات طالبان. ولم يكن بالإمكان على الفور تحديد ما إذا كان القصف أوقع ضحايا أو أضرارا أم لا.

صورة من الجو لموقع تعرض للقصف بزعم أنه أحد معسكرات تنظيم القاعدة
رفع القيود عن بن لادن
في هذه الأثناء أعلنت حركة طالبان أنها رفعت جميع القيود عن أسامة بن لادن وأنه حر في أن يشن حربا على الولايات المتحدة. وقال المتحدث باسم طالبان عبد الحي مطمئن "مع بدء الهجمات الأميركية فإن هذه القيود لم تعد قائمة". وأضاف في تصريح للبرنامج الناطق بلغة البشتو بهيئة الإذاعة البريطانية" الجهاد فرض على جميع المسلمين في العالم، إننا نريد هذا وبن لادن يريد هذا وأميركا ستواجه العواقب البغيضة لهجماتها".

وكانت طالبان قد أعلنت أن بن لادن الذي تستضيفه منذ عام 1996 يقيم في مكان منعزل عن وسائل الاتصالات العادية ولا يتاح له استخدام الهواتف أو أجهزة الفاكس أو الإنترنت.

كما أعلن مصدر رسمي في كابل أن قوات طالبان صدت مساء أمس هجوما قامت به قوات التحالف المناوئ لها وقتلت حوالي 40 من عناصر تحالف الشمال في منطقة تولك بإقليم غور غرب أفغانستان. وقال رئيس وكالة بختار الرسمية عبد الحنّان همت إن المعارك استمرت عدة ساعات في منطقة تولك على بعد 160 كلم جنوب غرب شغشران عاصمة إقليم غور. وأشار عبد الحنان إلى أن الإقليم بكامله تحت سيطرة طالبان والوضع هادئ فيه.

عمليات تجهيز مقاتلة أميركية لمواصلة قصف أفغانستان خلال النهار
تصريحات بوش ورمسفيلد
في غضون ذلك أكد الرئيس الأميركي جورج بوش أن الأميركيين ضمنوا السيطرة على الأجواء فوق أفغانستان, لكنه رفض تحديد ما إذا كان سينشر قوات على الأرض أم لا.

وقال بوش في ختام محادثات مع المستشار الألماني غيرهارد شرودر في البيت الأبيض إن "الأجواء حرة الآن لتتمكن الطائرات الأميركية من التحليق من دون إزعاج, وإن المهمات تكللت بالنجاح". وأضاف "لكني لن أكشف ما إذا كنا سننشر قوات على الأرض أم لا".

وكان وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد أكد أن الولايات المتحدة باتت قادرة على تنفيذ ضربات على مدار الساعة بعد أن ألحقت أضرارا بالدفاعات الجوية لحركة طالبان. وقال رمسفيلد في مؤتمر صحفي إن كل مطارات طالبان باستثناء مطار واحد أصيبت بأضرار في عمليات القصف على أفغانستان. ونشر الوزير الأميركي في المؤتمر الصحفي صورا لمعسكرات تدريب قال الوزير إنها دمرت في القصف الجوي. وأوضح أن الغارات الجوية أصابت 85% من أهدافها.

وأضاف أن الأضرار التي ألحقتها القوات الأميركية بأفغانستان حتى الآن خلقت الظروف الضرورية للقيام بحملة مستمرة لاجتثاث شأفة من سماهم بالإرهابيين.

كولن باول
باول يزور الهند وباكستان
في هذه الأثناء أعلنت مصادر دبلوماسية في إسلام آباد أن وزير الخارجية الأميركي كولن باول سيزور قريبا باكستان والهند. وأشارت المصادر إلى أنه لم يتم تحديد موعد نهائي للزيارة، وأوضحت أن الزيارة تهدف لتهدئة أي توتر محتمل بين نيودلهي وإسلام آباد بسبب الهجمات الأميركية على أفغانستان.

وفي هذه الأثناء وصل رئيس الوزراء البريطاني توني بلير إلى سلطنة عمان في إطار جولته العربية لحشد التأييد للحرب التي تخوضها الولايات المتحدة على أفغانستان. ويلتقي بلير في وقت لاحق السلطان قابوس بن سعيد ويتفقد القوات البريطانية التي تشارك في مناورات السيف السريع مع عمان.

سليمان بو غيث بجوار بن لادن
تهديدات القاعدة
وفي السياق ذاته أعلن البيت الأبيض أن الرسالة التي قرأها الناطق باسم تنظيم القاعدة سليمان بو غيث تعزز قناعاته بوجوب استئصال ما أسماه الشبكة الإرهابية التي يقودها أسامة بن لادن. وقال مسؤول في البيت الأبيض فضل عدم الكشف عن هويته "إذا كان أحد بحاجة إلى براهين أخرى على أن هذه المجموعة الإرهابية شنت هجوما على الحرية والحضارة, فكل ما عليه القيام به هو أن ينظر إلى هذه الرسالة".

وكان بو غيث قد قال إن الهجمات بطائرات مخطوفة على الولايات المتحدة ستستمر وإن "المعركة" لن تنتهي حتى تنسحب أميركا من أراضي المسلمين. وقال في رسالة مسجلة بالفيديو أذاعتها الجزيرة إن الجماعة تؤمن "بالإرهاب على الظالمين".

وأضاف قائلا "على الأميركيين أن يعلموا أن عاصفة الطائرات لن تهدأ" مشيرا إلى الهجمات التي شنت بطائرات ركاب مخطوفة على أهداف في نيويورك وواشنطن الشهر الماضي. ومضى قائلا "ولتعلم أميركا أن المعركة لن تخرج بإذن الله تعالى من أراضيها حتى تخرج من أراضينا وحتى توقف دعم اليهود وحتى ترفع الحصار الظالم عن شعب العراق".

وقد ظهر بو غيث –وهو كويتي الجنسية- مع بن لادن في تسجيل بالفيديو ووجها بيانا عبر الجزيرة الأحد الماضي. وقال بو غيث مشيرا إلى أولئك الذين شنوا الهجمات الانتحارية بالطائرات "إن ما قام به هؤلاء الشباب الذين دمروا أميركا وشنوا عليها عاصفة الطائرات إنما هم فعلوا خيرا فقد نقلوا المعركة إلى قلب أميركا"، مضيفا أن على الولايات المتحدة أن تعلم أن مثل هذه الهجمات لن تتوقف.

المصدر : الجزيرة + وكالات