بلير يقوم بجولة عربية لحشد التأييد للحرب
آخر تحديث: 2001/10/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/10/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/23 هـ

بلير يقوم بجولة عربية لحشد التأييد للحرب

توني بلير والشيخ زايد أثناء لقائهما في جنيف
التقى رئيس الوزراء البريطاني توني بلير رئيس دولة الإمارات الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في جنيف، في إطار جولة دبلوماسية لحشد التأييد العربي للضربات الأميركية البريطانية على أفغانستان. وسيتوجه بلير إلى كل من عمان ومصر.

من جانب آخر خاطب بلير الشعب الأفغاني في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية BBC ترجمت إلى لغتي البشتو والفارسية المحليتين في أفغانستان مطمئنا الأفغان بأنه لن يتم تناسيهم بعد انتهاء النزاع الحالي ومؤكدا أن ما أسماه خطأ الماضي لن يتكرر.

وقد أجرى بلير محادثات مقتضبة ومغلقة مع زايد مساء أمس في جنيف تناولت الوضع في أفغانستان والقصف الأميركي البريطاني. وقد جرت المحادثات في قاعة للمؤتمرات بفندق إنتركونتينانتال الذي ينزل فيه زايد الموجود في سويسرا حاليا للعلاج منذ ثلاثة أسابيع.

وكان متحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني قال في وقت سابق إن بلير سيبحث مع زايد الخطوات التي يمكن أن تتخذها الإمارات -وهي مركز مصرفي خليجي رئيسي- لتضييق الخناق على تمويل تنظيم القاعدة وحركة طالبان. وأشار المتحدث إلى أن بلير سيشجع زايد على التصديق على اتفاقية الأمم المتحدة الخاصة بتمويل الإرهاب، وأنه سيستغل الاجتماع لبحث نوع الحكومة التي يمكن أن تحل في أفغانستان إذا سقط نظام طالبان.

يذكر أن الإمارات العربية المتحدة كانت إحدى دول ثلاث لها علاقات دبلوماسية مع حكومة طالبان، لكنها قطعت علاقاتها الشهر الماضي بعد الهجمات على نيويورك وواشنطن. وقد غادر بلير جنيف متوجها إلى مسقط حيث يجري 23 ألف جندي بريطاني مناورات في عمان, ومن المقرر أن يزور مصر الخميس المقبل، في جولة دبلوماسية تهدف إلى حشد تأييد عربي لحرب واشنطن ضد طالبان وأسامة بن لادن.

وتأتي جولة بلير بعد رحلة مماثلة الأسبوع الماضي إلى كل من روسيا وباكستان والهند للمساعدة في الحفاظ على التحالف الدولي الذي بدأ يتشكل بعد الهجمات على الولايات المتحدة الشهر الماضي. وأوضح المتحدث باسم بلير أن العمل الدبلوماسي لم ينته ببداية العمل العسكري الأحد الماضي، مشيرا إلى أن خوض عمل عسكري ضد أفغانستان "يزيد من أهمية وصول الرسالة بأن الحرب ليست حربا ضد الإسلام وإنما حرب ضد الإرهاب".

رسالة إلى الشعب الأفغاني

توني بلير أثناء المقابلة مع BBC
من ناحية أخرى خاطب بلير الشعب الأفغاني عبر أثير إذاعة BBC مبديا حرصه على طمأنة الأفغان بأنه لن يتم تناسيهم بعد انتهاء الأزمة الحالية، ومؤكدا أننا "لن نتخلى عنكم مرة أخرى.. سبق أن اقترفنا هذا الخطأ في الماضي" ولن يتكرر.

وأقر بلير في خطابه الذي بثه أمس القسم الدولي لهيئة الإذاعة البريطانية الموجه إلى آسيا الوسطى وأفغانستان، بأنه في نهاية "الثمانينات ومطلع التسعينات تخلى العالم الغربي عن الشعب الأفغاني بعد انسحاب قوات الاتحاد السوفياتي السابق"، مشيرا إلى أنه كان يجدر ببريطانيا والغرب وضع خطة لإنقاذ الشعب الأفغاني، لكن ذلك لم يتم، ووصف ذلك الوقت بالفرصة الضائعة.

وأكد رئيس الوزراء البريطاني أن النزاع القائم حاليا لن يكون نهاية الاهتمام بأفغانستان، وتعهد ببذل كل ما في الوسع أثناء النزاع للحد من معاناة الشعب الأفغاني والتشاور معه لوضع خطة ثابتة ومتماسكة للمستقبل، مؤكدا أنه لن يتم فرض أي نظام على هذا البلد.

عودة إلى الصفحة الرئيسية لحرب الإرهاب

المصدر : وكالات