أستراليا: لاجئون عراقيون ألقوا بأطفالهم في البحر
آخر تحديث: 2001/10/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/10/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/23 هـ

أستراليا: لاجئون عراقيون ألقوا بأطفالهم في البحر

رجال البحرية الأسترالية ينقذون اللاجئين عند شواطئ جزيرة كريسماس
أعلن رئيس الوزراء الأسترالي جون هوارد أنه سيجري تحقيقات في شكوك وصلت إلى حكومته بأن طالبي لجوء أغلبهم من العراقيين ألقوا بأطفالهم إلى الماء عندما اعترضهم قارب لحرس الحدود الأسترالية، وذلك لإرغام السلطات على استقبالهم.

وقد رفض جون هوارد -الذي تتعزز فرص إعادة انتخابه بسبب سياسته المتشددة إزاء طالبي اللجوء- تقديم أدلة على هذه الشكوك وقال إنه لن يلزم نفسه بذلك ولكنه سيبدأ بإجراء تحقيقات في هذه القضية، وأضاف أنه يستند إلى نصيحة من وزير الهجرة "ولم أحصل على معلومات تنفيها منذ ذلك الوقت".

وقال هوارد إن المهاجرين غير القانونيين الذين اتهمهم مسؤولون بإلقاء أطفالهم في المياه الأحد الماضي بعد أن حاولت أستراليا إعادتهم إلى المياه الدولية، ينقلون الآن إلى جزيرة كريسماس النائية. واستبعد إمكانية نقلهم إلى داخل البلاد، وقال إن "هذا الخيار ليس مطروحا.. وتصرفات عدد من هؤلاء الناس.. تجعلني لا أريدهم بالتأكيد في أستراليا".

وكانت كانبيرا شددت سياستها تجاه الهجرة غير القانونية بعد أن رفضت استقبال حوالي 340 طالب لجوء انطلقوا من إندونيسيا وأنقذتهم سفينة الشحن النرويجية تامبا بعد أن أوشك قاربهم على الغرق مقابل شواطئ إحدى الجزر الأسترالية في المحيط الهندي الشهر الماضي.

وتشكل أستراليا أكثر فأكثر مقصدا لطالبي الهجرة الوافدين بشكل أساسي من الشرق الأوسط، حيث إنهم يحاولون الاستفادة من التشريعات المساعدة لطالبي اللجوء. غير أن التشريعات عدلت بعد قضية لاجئي تامبا ولم تعد الجزر الواقعة مقابل شواطئ القارة الأسترالية تستقبل طلبات اللجوء.

وقد كسبت حكومة هوارد المحافظة -بسبب سياستها الأخيرة المتشددة إزاء المهاجرين غير القانونيين- دعما شعبيا واسعا جعلها تتقدم على حزب العمال المعارض وذلك قبل وقت قصير من الانتخابات المقررة في العاشر من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

المصدر : وكالات