بلير وتبدو آثار اللطخة على ظهره 
تعرض رئيس الوزراء البريطاني توني بلير لهجوم بالطماطم حتى تلطخت سترته في احتجاج على العقوبات المفروضة على العراق، وذلك  أثناء إلقائه كلمة حول سياسات حزبه في مدينة بريستول غرب إنجلترا.

ورغم ذلك واصل بلير التلويح والابتسام للمشاركين في حفل افتتاح كلية جديدة، بينما ألقت الشرطة القبض على الفتاة التي رشقته بالطماطم.

وفي سياق آخر أطلق حزب المحافظين المعارض حملته الانتخابية بإحياء شعار رئيسة الوزراء السابقة مارغريت تاتشر المعروف في انتخابات عام 1979 "حزب العمال لا يعمل" وتكلفت طباعة هذا الشعار وتعميمه مليون ونصف المليون جنيه إسترليني في ذلك الوقت.

وأعلن المحافظون بقيادة وليام هيغ أنهم مستعدون للانتخابات العامة في أي وقت يرغب رئيس الوزراء العمالي الحالي الدعوة لإجرائها فيه.

واتهم هيغ بلير في مؤتمر صحفي بأنه يقسو على الشعب بفرض ضرائب عالية دون تقديم خدمات جيدة في مجالات الصحة والتربية والأمن والمواصلات. وهدد هيغ بأن المحافظين سيملؤون البلاد بلافتات وشعارات تتساءل "لقد دفعنا الضرائب فأين الشرطة وأين المدرسون وأين القطارات؟".

تجدر الإشارة إلى أن حزب العمال الحاكم غير مضطر للدعوة إلى انتخابات عامة قبل مايو/ أيار 2002 ولكن تقدمه الكبير في استطلاعات الرأي العام ربما يجعله يقدم على خطوة كهذه الربيع القادم.

المصدر : رويترز