الديمقراطيون يعترضون على بعض مساعدي بوش
آخر تحديث: 2001/1/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/10/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/1/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/10/14 هـ

الديمقراطيون يعترضون على بعض مساعدي بوش

بوش
بدأت مواجهات الرئيس الأميركي المنتخب جورج دبل يو بوش مع مجلس الشيوخ مبكرا، إذ أعلن أعضاء في المجلس عن تحفظهم إزاء اثنين من وزرائه، الأول للاشتباه بتبنيه مواقف متشددة تجاه الأقليات، والآخر لتساهله مع مهاجرين غير شرعيين.

فقد أعلن أعضاء ديمقراطيون في المجلس عن قلقهم من ترشيح جون آشكروفت لمنصب وزير العدل وليندا تشافيز لمنصب وزيرة العمل.

آشكروفت

وبرر هؤلاء مواقفهم بسبب ماضي كل من المرشحين، إذ تعارض مجموعات الحقوق المدنية تسلم آشكروفت منصب وزير العدل، لأنه عارض في السابق ترشيح أول قاض أسود في محكمة ميسوري العليا ليكون أول قاض في المحكمة الفيدرالية. وتحوم شبهات حول ميوله نحو المجموعات المتعصبة للبيض.

وهدد الأعضاء الديمقراطيون في مجلس الشيوخ بالتصويت ضد ترشيح السيناتور السابق آشكروفت ما لم يغير نظرته للحقوق المدنية.

وطالب السيناتور الديموقراطي جوزيف بيدين لجنة قضاة مجلس الشيوخ التي ستستمع لقضية أشكروفت بالاستفسار عن سبب تقبله لإجراء مقابلات شخصية مع مجلة متعصبة للبيض. وأكد بيدين في حوار مع شبكة إن بي سي أنه قد يعارض ترشيح آشكروفت.

واعترف مسؤولون في إدارة بوش أن المرشحة لتولي حقيبة العمل في إدارة بوش ليندا تشافيز تنفق على امرأة من غواتيمالا يعتقد أنها تعيش في الولايات المتحدة بشكل غير قانوني، لكنهم أنكروا أن تكون المرأة قد عملت لدى تشافيز بأجر.

وقال متحدث باسم بوش أن المرأة التي رفض الكشف عن اسمها, عاشت مع تشافيز لمدة عام ما بين عامي 1991 و1992 بعد أن طلب أصدقاء مساعدتها، لكنه قال إن تلك المرأة لم تعمل عند تشافيز أبدا.

وأوضح المتحدث أن تشافيز أمدتها ببعض المصاريف من وقت لآخر، وكانت تنقلها لتلقي دروس في اللغة الإنجليزية وإجراء مقابلات من أجل العمل.

ليندا تشافيز في الوسط لدى إعلان بوش تعيينها وزيرة للعمل
وأشار المتحدث إلى أن المرأة قامت ببعض الأعمال المنزلية باعتبارها ضيفة طويلة الأمد وليس بشكل منظم أو روتيني. وفسر عدم دفع تشافيز ضريبة الكفالة الاجتماعية عن توظيف السيدة الغواتيمالية بأنها لم تعتبر موظفة، وأن تشافيز دفعت الضريبة عن الموظفات اللواتي عملن معها.

وبين المتحدث باسم بوش أن تشافيز عرفت فيما بعد أن المرأة موجودة في الولايات المتحدة بشكل غير قانوني، بعد أن تلقت مكالمة من امرأة أخرى في غواتيمالا تطلب مساعدتها في العودة إلى الولايات المتحدة.

من ناحية أخرى صرح السيناتور داسكال وهو ديموقراطي أن الإعلان عن علاقة تشافيز مع المرأة الغواتيمالية يمكن أن يثير مشاكل في وجه ترشيحها، لأن استئجار مهاجرين غير شرعيين عمل غير قانوني، يعرض أصحاب العمل المتورطين فيه لعقوبات.

وقال داسكال إن على وزير العمل أن يكون مثالا، وأن يكون قادرا على تطبيق جميع القوانين. وإذا كانت تشافيز لم تستطع فعل ذلك في الماضي فإن هناك تساؤلا حول مقدرتها على فعل ذلك وهي وزير للعمل.

في غضون ذلك قال تلفزيون إي بي سي إن مكتب التحقيقات الفيدرالي استجوب تشافيز حول علاقتها مع المرأة. ونقل التلفزيون عن السيدة الغواتيمالية قولها إنها أخبرت تشافيز في ذلك الوقت أنها لا تملك أوراق هجرة قانونية، كما أكدت أنها عاشت في بيت تشافيز، وقامت ببعض الأعمال المنزلية، لكنها قالت إنها لم تقبل نقودا لقاء عملها. كما أنها اتصلت بها مساء السبت الماضي.

الإعلان الجديد أعطى دفعة جديدة لمجموعات العمل المنتقدين لترشيح تشافيز. يشار إلى أنه يجب أن يصادق مجلس الشيوخ -الذي ينقسم أعضاؤه بالتساوي بين جمهوريين وديموقراطيين- على ترشيحات فريق بوش الوزاري قبل تسلمهم مناصبهم.

المصدر : وكالات