القائد العسكري لحركة آتشه يتفقد مقاتليه

تبادلت الحكومة الإندونيسية والمتمردون في إقليم آتشه التحذير من مغبة التشدد في مفاوضات سلام بين الجانبين من المقرر أن تبدأ غداً في جنيف بسويسرا، بينما يستمر التوتر في الإقليم ومناطق أخرى من البلاد.

وقالت الشرطة وسكان محليون إن عشرة أشخاص، من بينهم رجل شرطة، لقوا مصرعهم على مدى الأيام الثلاثة الماضية في جنوب الإقليم وشماله وشرقه.

وبذلك يرتفع عدد القتلى الذين سقطوا في أعمال العنف التي شهدها الإقليم المضطرب، منذ مطلع العام الحالي إلى 24 شخصا.

وكان أكثر من 850 شخصا -من بينهم 130 من أفراد الشرطة والجيش- قد لقوا مصرعهم في العام الماضي في الاشتباكات المستمرة بين انفصاليي حركة آتشه الحرة والقوات الحكومية، رغم هدنة هشة بدأت في يونيو/حزيران الماضي.

في هذه الأثناء قال مسؤولون إندونيسيون إن الهوة بين الجانبين عميقة جدا لأن الانفصاليين يطالبون باستقلال الإقليم، في حين تتعهد الحكومة بالحفاظ على وحدة الأراضي الإندونيسية.

وتقاتل حركة آتشه الحرة منذ عام 1976 من أجل استقلال الإقليم عن جاكرتا، لكن الرئيس عبد الرحمن واحد وعد في زيارة قام بها للإقليم مؤخراً بمنحه حكماً ذاتياً موسعاً.

وتأتي محادثات السلام التي تستمر ثلاثة أيام قبل انتهاء وقف إطلاق النار الهش بين الجانبين في الرابع عشر من يناير/كانون الثاني الحالي.

ويطالب عدد من أعضاء الحكومة الإندونيسية وجنرالات الجيش المتشددين الرئيس واحد بشن هجوم كبير على مواقع الانفصاليين، في حين حذر الانفصاليون من اندلاع حرب أهلية في الإقليم إذا لم تؤد المحادثات إلى تمديد الهدنة.

توتر في أنحاء أخرى
في هذه الأثناء انفجرت قنبلة بإحدى القرى النائية في جزيرة لومبوك السياحية التي تبعد نحو 1080 كلم شرق العاصمة جاكرتا دون وقوع ضحايا، وسط محاولات يبذلها الزعماء المحليون للتخفيف من روع السكان بعد مواجهات الأسبوع الماضي الدامية التي اندلعت بين قريتين متنازعتين، وأسفرت عن سقوط تسعة قتلى.

وكان 11 شخصا قد لقوا مصرعهم في اشتباكات اندلعت بين قرى متنازعة في الأول والرابع من يناير/كانون الثاني الحالي.

ويقول مسؤولون محليون إن النشاط الاقتصادي في جزيرة لومبوك السياحية تعرض إلى الركود في العام الماضي بسبب أعمال العنف التي عصفت بالجزيرة.

وفي جاكرتا قالت مصادر طبية إن شابا في السادسة عشرة من عمره توفي في إحدى المستشفيات الخاصة في وقت متأخر من ليلة أمس.

وكان الضحية أصيب بجروح بالغة في انفجار وقع أمام كنيسة وسط جاكرتا في سلسلة تفجيرات هزت المدينة عشية الاحتفال بعيد الميلاد، وأسفرت عن سقوط 18 قتيلا وأكثر من 100 مصاب.

واعتقلت الشرطة خمسة من المشتبه فيهم حتى الآن، وقالت إنها تستجوب 19 شخصا آخرين.

المصدر : وكالات