وضوء جماعي من نهر توراغ
بدأ في بنغلاديش قرب نهر توراغ أكبر تجمع إسلامي بحضور نصف مليون مسلم جاؤوا من دول عربية وأجنبية مختلفة. ويعتبر هذا التجمع مناسبة لتعزيز روابط الدين الإسلامي ووحدة المسلمين. وسيتم خلال التجمع مناقشة القضايا الإسلامية وتبادل وجهات النظر.

ويقام هذا التجمع الذي سيستمر ثلاثة أيام سنويا منذ عام 1962 في ضواحي مدينة تونغي الصناعية. ويعتبر هذا التجمع مناسبة دينية مهمة تقوي وحدة المسلمين. ورغم انخفاض حرارة الجو دون معدلاتها العادية افتتح الاجتماع بقراءة آيات من الذكر الحكيم. وقال مسؤولون إنه من المتوقع أن يحضر رئيس بنغلاديش شهاب الدين أحمد، ورئيسة الوزراء الشيخة حسينة، وزعيمة المعارضة خالدة ضياء، ويشاركون في صلاة ختام الاجتماع يوم الاثنين المقبل.

الخيام وقد انتشرت على طول النهر 
وامتدت الخيام 4 كلم على طول خط النهر. وجاء زوار من بريطانيا والولايات المتحدة وليبيا والسعودية والكويت وماليزيا وإندونيسيا والهند وباكستان. وسيناقش المشاركون في التجمع أهمية القيم الإسلامية وسيستمعون إلى خطب يلقيها كبار رجال الدين. 

وتشرف منظمة جماعة التبليغ الدولية التي تتخذ من الهند مقرا لها على أعمال التجمع وأداء الصلوات الجماعية. ومن المتوقع أن يزيد عدد الحضور إلى مليونين ونصف المليون شخص ليحضروا الصلاة والدعاء في آخر يوم من أيام التجمع.  وقامت الحكومة والقوات العسكرية بتهيئة مرافق صحية وخدمات لجموع المشاركين, كما قامت بتوفير الطاقة الكهربائية ومياه الشرب لهم.

المصدر : أسوشيتد برس