رسم توضيحي لإحدى الجلسات
أصدرت المحكمة التي انعقدت لمحاكمة المتهمين الليبيين في قضية تفجير الطائرة فوق مدينة لوكربي الأسكتلندية عام 1988 والذي أدى إلى مقتل 270 شخصاً حكماً بإدانة أحد المتهمين وبراءة الثاني.

وفيما يأتي لمحة عن أبرز الشخصيات التي شاركت في المحكمة التي انعقدت في كامب زايست وهو معسكر كان يستخدم من قبل سلاح الجو الأميركي في هولندا. وأعلنت القاعدة أرضاً أسكتلندية من أجل تمكين المحكمة من النظر في القضية بموجب القانون الأسكتلندي.

المتهمان
عبد الباسط المقرحي:
كان يشغل منصب مدير العمليات في الخطوط الجوية الليبية في مطار لوقا المالطي في ديسمبر/ كانون الأول من عام 1988، ويواجه الآن عقوبة السجن مدى الحياة ما لم يتقدم بطلب للاستئناف.
ويقول الادعاء العام إن المقرحي الذي يبلغ من العمر 48 عاماً كان يعمل في المخابرات الليبية ولكن المقرحي نفى هذه التهمة.
وتقول التقارير الصحفية إن المقرحي الذي ولد في العاصمة الليبية طرابلس متزوج وأب لطفلين ويتكلم العربية والإنجليزية. وقال أحد التقارير إنه كان يدير في وقت من الأوقات المركز الليبي للدراسات الاستراتيجية.

الأمين خليفة فحيمة: كان يشغل منصب مدير محطة للخطوط الجوية الليبية في مالطا قبل الانفجار، ويصف فحيمة نفسه بأنه رجل محب للسلام. وأسقط الادعاء العام تهماً تتعلق بكونه هو الآخر كان عميلاً للمخابرات الليبية.
وفحيمة الذي يبلغ من العمر 44 عاماً متزوج ولديه خمسة أطفال وعاش في طرابلس قبل أن يرسل إلى هولندا للمحاكمة العام الماضي. وفي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي ناشد أعضاء فريق الدفاع عنه هيئة المحكمة إطلاق سراحه بسبب عدم وجود قضية ضده، ولكن القضاة ردوا الطلب.

القضاة
لورد ساذرلاند ( رئيس المحكمة):
عين القاضي رونالد ساذرلاند في هيئة كبار القضاة عام 1985 ويبلغ من العمر 68 عاما، ويعتبر أقدم القضاة في أسكتلندا. وسمح للادعاء العام باستدعاء جميع الشهود الذين أراد إحضارهم.

لورد كولسفيلد: عين في منصب القضاء الأسكتلندي عام 1987 ويبلغ من العمر 66 عاماً. درس القانون في جامعة أدنبرة. ومارس القضاء في محاكم الاستئناف قبل أن يعين عضواً في هيئة كبار القضاة.

لورد ماكلين: عين رونالد ماكلين عضواً في هيئة كبار القضاة عام 1990. تلقى تعليمه في جامعة كمبريدج وأدنبرة وييل. وعين ماكلين الذي يبلغ من العمر 62 عاماً رئيساً للجنة مراجعة الأحكام ومعالجة قضايا الاعتداءات الجنسية وجرائم العنف.

لورد أبيرنثي: عين في هيئة كبار القضاة عام 1992. ويتمتع أبيرنثي الذي يبلغ من العمر 62 عاما باحترام خبراء القانون، ولكنه لم يقم بأي دور في محكمة لوكربي بجانب القضاة الرئيسيين الثلاثة.

محامو الادعاء
كولين بويد:
وهو يشغل منصب أكبر موظف قانوني في أسكتلندا. وشغل بويد البالغ من العمر 47 عاماً من قبل منصب النائب العام الذي يعتبر ثاني أكبر وظيفة قانونية في البلاد.

أليستير كامبيل: المستشار الأقدم في الإعداد لمحاكمة لوكربي ويبلغ من العمر 51 عاماً.

محامو الدفاع
ويليام تايلور:
محامي المقرحي ويبلغ من العمر 56 عاماً. وعمل مستشاراً ثانوياً لوزارة الخارجية البريطانية ووزارة الصحة والضمان الاجتماعي. وهو متخصص في الدفاع عن القضايا الإجرامية منذ الثمانينات.

ريتشارد كيين: محامي فحيمة ويبلغ من العمر 46 عاما. شغل منصب مستشار ثانوي لوزارة التجارة والصناعة. وقام بدور بارز في قضية لوكربي.

المصدر : رويترز