كولومبيا: اختطاف طائرة وعلى متنها 27 راكبا
آخر تحديث: 2001/1/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/1/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/8 هـ

كولومبيا: اختطاف طائرة وعلى متنها 27 راكبا

قالت كولومبيا إن مسلحا يساريا اختطف طائرة ركاب خاصة كانت في رحلة داخلية وعلى متنها 27 راكبا وطاقم الطائرة مساء الثلاثاء، من المنطقة المنزوعة السلاح التي يسيطر عليها المتمردون اليساريون في جنوبي البلاد، وأرغم قبطان الطائرة على الهبوط في قاعدة عسكرية في العاصمة بوغوتا.

وذكر قائد القاعدة العسكرية الجنرال هيكتر فابيو فيلاسكو أن الخاطف ينتمي إلى المتمردين اليساريين، وأوضح متحدث باسم سلطة الطيران المدني أن الخاطف الذي لم يفصح عن مطالبه طلب من برج المراقبة في قاعدة كاتان العسكرية انسحاب قوات الجيش والشرطة من القاعدة واستقدام الصليب الأحمر والصحافة إلى المطار.

وأوضح مصدر عسكري أن الطائرة المختطفة والتابعة لشركة سانتيا الكولومبية كانت في رحلة اعتيادية بين بوغوتا ومدينة نيفا جنوب غرب البلاد وقد توقفت في سان فيسنتي دل كاغوان أكبر مدينة في المنطقة المنزوعة السلاح، وكانت تستعد للتوجه إلى نيفا عندما اختطفت وغيرت وجهتها لتعود إلى العاصمة.

وهذه هي ثاني عملية اختطاف طائرة من متمردين يساريين خلال أربعة أشهر، فقد اختطف متمرد مسجون من القوات المسلحة الثورية كان ينقل من سجن إلى آخر الطائرة التي كان على متنها وتوجه بها إلى مدينة سان فيسنتي دل كاغوان التي يسيطر عليها المتمردون، حيث أفرج عن ركاب الطائرة والطاقم، لكن المتردين رفضوا تسليمه إلى الحكومة.

وجاءت عملية اختطاف الطائرة عشية الموعد الذي حدده الرئيس الكولومبي أندريس باسترانا منتصف ليل الأربعاء لاتخاذ قرار حول تمديد العمل بالمنطقة منزوعة السلاح في جنوبي البلاد.

يذكر أن الرئيس باسترانا كان قد تخلى في السابع من نوفمبر/ تشرين الثاني عام 1998 بعد ثلاثة أشهر من انتخابه, عن هذه المنطقة التي تبلغ مساحتها 42 ألف كلم مربع للقوات المسلحة الثورية اليسارية في كولومبيا من أجل دفع عملية السلام مع الثوار اليساريين.

وكانت القوات المسلحة الثورية قد علقت مفاوضات السلام مع الحكومة في 14 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي للضغط على سلطات بوغوتا لاتخاذ موقف أكثر تشددا إزاء المليشيات اليمينية المسلحة.

المصدر : وكالات