مزارع الأبقار في ألمانيا
أمرت الحكومة الألمانية بذبح أربعمائة ألف بقرة في إطار برنامج الاتحاد الأوروبي القاضي باتخاذ الطرق الكفيلة لمنع انتشار مرض جنون البقر.

ويقضي القرار بأن يتم اختيار الأبقار المذبوحة من بين مليوني بقرة يتجاوز عمرها 30 شهرا، إذ لا تفحص في الوقت الحاضر سوى الأبقار التي تجاوزت العامين من العمر.

وقد جاء القرار عقب الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء، إذ أيدت الحكومة عملية التخلص من قطيع الماشية الذي يثبت وجود حالة إصابة بمرض جنون البقر في أي منها، لكن مربي الأبقار قرروا الاحتجاج على أسلوب تعامل الحكومة مع الأزمة.

وكانت الحكومة الألمانية قررت في وقت سابق إغلاق مزارع الماشية التي يكتشف فيها حالات اشتباه إصابة الأبقار بالمرض، وخاصة في مقاطعة بافاريا المشهورة بإنتاج الحليب.

يذكر أن أزمة جنون البقر تجتاح العديد من الدول الأوروبية ومنها فرنسا وبريطانيا وإسبانيا. وكانت ألمانيا انضمت للقائمة بعد اكتشاف أكثر من عشر حالات مؤكدة فيها منذ بدء حملة الفحص الإجباري للماشية أواخر العام الماضي.

وأعلنت السلطات الصحية في سول أن مريضا ربما يكون مصابا بمرض "كروتزفيلد جاكوب" الذي يعتبر الشكل البشري لمرض جنون البقر, فقد ظهرت على الرجل أعراض الخرف. وإذا ثبت ذلك فستصبح أول إصابة بالمرض خارج أوروبا.

وقال مسؤول في المعهد الوطني الكوري للصحة إن الأطباء لم يتمكنوا من إجراء الفحص اللازم لهذا الرجل البالغ من العمر ثلاثين عاما بسبب معارضة عائلته.

ويشير الموقع الرسمي لمنظمة الصحة العالمية على الإنترنت إلى أنه تم إحصاء 87 إصابة بمرض كروتزفيلد جاكوب في بريطانيا وثلاثة في فرنسا وحالة واحدة في إيرلندا حتى ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

المصدر : الفرنسية