واشنطن: اختيار المحلفين في محاكمة بن لادن
آخر تحديث: 2001/1/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/10/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/1/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/10/9 هـ

واشنطن: اختيار المحلفين في محاكمة بن لادن

مبنى المحكمة في مانهاتن
منع قاض فدرالي الصحفيين والجمهور من متابعة عملية اختيار المحلفين في محاكمة أربعة اشخاص يشتبه بأنهم من اتباع المنشق السعودي اسامة بن لادن في خطوة غير معتادة، بررتها المحكمة بأنها بسبب الخشية من التأثير على صراحة المحلفين فيما يتعلق برأيهم في عقوبة الإعدام.

وحذر القاضي ليونارد ساند خلال جلسة استماع أمس المحامين من أنه لن يتسامح مع أي تصرفات غير لائقة قد يقوم بها المتهمون خلال اختيار المحلفين. وقد سمح لبعض أفراد الجمهور بمتابعة الإجراءات عبر دائرة تلفزيونية مغلقة في قاعة بطابق آخر في المبنى نفسه.

وستبدأ المحاكمة في محكمة مانهاتن بعد الانتهاء من اختيار المحلفين، ومن المتوقع أن تشهد المحاكمة إجراءات أمن مشددة في القضية المتهم فيها حضوريا أربعة أشخاص، بأنهم تآمروا مع المنشق السعودي أسامة بن لادن لشن هجمات على أهداف أميركية، منها سفارتان أميركيتان في شرق إفريقيا.

أسامة بن لادن
ويحاكم بن لادن و12 متهما آخر غيابيا، وقد عرضت الحكومة الأميركية مكافأة قيمتها خمسة ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدي للقبض على بن لادن. وتجري إجراءات تسلم أربعة متهمين آخرين من بريطانيا.

وتقرر أن يمثل أمام المحكمة كل من: اللبناني المولد وديع الحاج، والسعودي محمد راشد داود العوالي، والتنزاني خلفان خميس محمد، والأردني صديق عودة. واستبعد متهم آخر هو ممدوح محمود سليم من المحاكمة بعد مزاعم جديدة بأنه هاجم أحد الحراس في السجن وألحق به إصابات جسيمة. وسيحاكم سليم الذي يشتبه في أنه أحد كبار أعوان بن لادن في وقت لاحق بشأن تهم أوسع نطاقا.

وهناك متهم آخر هو العريف السابق في الجيش الأميركي علي محمد الذي اعترف بصحة بعض ما نسب إليه في إطار اتفاق مع الادعاء ما زال سريا. ولم يعرف بعد إن كان سيدلي بشهادة أمام المحكمة. وتشمل التهم التخطيط لقتل مواطنين أميركيين في الخارج، وتفجير السفارتين الأميركيتين في تنزانيا وكينيا عام 1998 مما أسفر عن مقتل أكثر من 200 شخص منهم 12 أميركيا وإصابة الآلاف.

المصدر : رويترز