بيل غيتس مؤسس مايكروسوفت

يعتزم سبعة من موظفي شركة برامج الكمبيوتر الأميركية مايكروسوفت رفع دعوى على الشركة يتهمونها فيها بممارسة العنصرية والتحيز العرقي. ويطالب محامو المدعين في الدعوى التي سترفع اليوم إلى محكمة مقاطعة كولومبيا بتعويض مقداره خمسة بلايين دولار أميركي.

وهذه ثاني دعوى تحيز عنصري ترفع على مايكروسوفت في الشهور الثلاثة الماضية. وكانت أميركية من أصول إفريقية اتهمت الشركة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بالتحيز العنصري والتمييز بين العاملين على أساس العرق.

ويتهم المدعون -وهم موظفون سابقون وحاليون- الشركة بممارسة التمييز أثناء عمليات التقييم والتعويض والترقيات والفصل من العمل.

وواجهت مايكروسوفت العام الماضي قضية انتهاك قوانين الاحتكار الأميركية التي رفعتها عليها وزارة العدل الأميركية وعدد من الولايات. وأصدر القاضي توماس جاكسون حكما في القضية يقضي بتقسيم الشركة إلى قسمين، لكن الدعوى ما زالت تنتظر قرار الاستئناف.

وقال المتحدث باسم مايكروسوفت دين كاتز إنه لم يطلع على دعوى التمييز العنصري، بيد أنه أكد التزام الشركة بالتنوع. وأضاف أن الشركة لا تتساهل فيما يتعلق بالممارسات العنصرية وأنها تعامل موظفيها بشكل عادل.

وأعلن كاتز أن السود يشكلون 2,7% من الموظفين المحليين بالشركة، وأن الموظفين من الأقليات يشكلون مجتمعين نسبة 22,7% من كادر الشركة.

المصدر : أسوشيتد برس