جرت معارك في شمال أفغانستان بين حركة طالبان والتحالف المناوئ لها على بعد كيلومترات قليلة من الحدود مع طاجيكستان، وعلى بعد نحو 250 كلم جنوب شرق دوشنبه عاصمة طاجيكستان.

وقال المكتب الإعلامي التابع لحرس الحدود الروس المتمركزين في طاجيكستان إنه سجل تبادلا للقصف المدفعي الثقيل بالقرب من مركزي الحدود في موسكوفسكي وبياندغ.

يشار إلى أن نحو أحد عشر ألف عنصر من حرس الحدود الروس يتمركزون على الحدود بين طاجيكستان وأفغانستان بموجب اتفاق بين موسكو ودوشنبه، حيث تخشى الجمهورية السوفييتية السابقة من امتداد المعارك إلى أراضيها، لا سيما أنها تقدم الدعم لقوات أحمد شاه مسعود المناوئة لطالبان. وتمتد الحدود المشتركة بين طاجيكستان وأفغانستان لأكثر من 1500 كلم.

من جانب آخر أعربت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة عن قلقها البالغ حيال المخاطر التي يواجهها ما يقارب العشرة آلاف طفل وامرأة في أفغانستان شردتهم الحرب الدائرة على الحدود مع طاجيكستان.

وقالت المفوضية في تقرير لها إن عددا كبيرا من المشردين يعيشون على ضفتي نهر بياندي، وفي الجزر الواقعة في مياه النهر، وأن أعدادا منهم أصيبوا بجروح، وتتعرض سلامة الآخرين إلى مخاطر كبيرة بالإضافة إلى معاناتهم من النقص الشديد في الأغذية والمياه النظيفة والمخابئ الآمنة.

المصدر : وكالات