طهران: الإصلاحيون يهاجمون جهاز القضاء المحافظ
آخر تحديث: 2001/1/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/1/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/6 هـ

طهران: الإصلاحيون يهاجمون جهاز القضاء المحافظ

محاكمة متورطين في جرائم اغتيالات سياسية في إيران (من الأرشيف)
قال وزير الاستخبارات الإيراني علي يونسي إن الجرائم التي شهدتها البلاد بحق المثقفين لن تتكرر. ومن ناحية ثانية شن نواب إصلاحيون في البرلمان الإيراني هجوما على القضاء الذي يسيطر عليه المحافظون وطالبوا بفتح تحقيق في ممارساته.

وتعهد وزير الاستخبارات أثناء مقابلة تلفزيونية  أن الاغتيالات السياسية التي شهدتها البلاد عام 1998 "لن تتكرر أبدا" فى ظل الجمهورية الإسلامية. وأضاف أن أجهزة الاستخبارات تسيطر تماما على الموقف، وهي تقف وراء أجواء التهدئة الحالية بين مختلف القوى السياسية".

وكانت المحكمة العسكرية فى طهران أصدرت السبت الماضي ثلاثة أحكام بالإعدام على عملاء سابقين للاستخبارات الإيرانية، وأحكاما بالسجن مدى الحياة على عملاء آخرين، بعد إدانتهم بارتكاب جرائم قتل أودت بحياة عدد من المثقفين الإيرانيين عام 1998.

وكان المتهم الرئيسي في القضية سعيد إمامي قد انتحر في سجنه أواسط العام 1999 في ظروف غامضة. واعتبر إمامي وهو مسؤول كبير في وزارة الاستخبارات العقل المدبر لتلك الاغتيالات، التي أطاحت بالوزير السابق وأثارت ضجة كبيرة في إيران.

من ناحية ثانية طالب أكثر من سبعين عضوا في البرلمان الإيراني بفتح تحقيق مع القضاء الإيراني الذي يتهمونه بالتضييق على الصحفيين والبرلمانيين الإصلاحيين وملاحقتهم.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية عن عضو اللجنة القضائية في البرلمان إبراهيم أميني قوله "ينص الدستور على حتمية أن يدافع القضاء عن الحقوق والحريات الفردية والاجتماعية". وأضاف "للأسف فإن نهج القضاء أدى إلى حالة من عدم الثقة بشكل عام وإلى استخدامه كسلاح ضد الإصلاحيين".وقال أميني "حتى نتمسك بالحقوق المدنية نحن بحاجة إلى مناخ صحي وقضاة عادلين".

وأعد المطالبون بالتحقيق عريضة يعتزمون تقديمها إلى البرلمان، وقال أميني إن الموقعين على العريضة يريدون تحقيقا في "الانتهاكات والتمييز" ضد المتهمين وإساءة معاملة السجناء.

وهذه العريضة هي أحدث هجوم للإصلاحيين الإيرانيين المؤيدين لنهج الرئيس محمد خاتمي على القضاء، إذ وقع 150 من أعضاء البرلمان الأسبوع الماضي عريضة قدموها لرئيس السلطة القضائية، طالبوه فيها باحترام حقوق المواطن.

وكان عضو من أنصار التيار الإصلاحي في البرلمان اعتقل أمس لفترة قصيرة بعد أن رفض المثول مرتين أمام محكمة، وهو ما أثار انتقادات في صفوف الإصلاحيين في البرلمان.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: