الرئيس المكسيكي: مسيرة زاباتيستا فرصة للسلام
آخر تحديث: 2001/1/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/1/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/6 هـ

الرئيس المكسيكي: مسيرة زاباتيستا فرصة للسلام

فيشنتي فوكس
قال الرئيس المكسيكي فيشنتي فوكس إن المسيرة التي يعتزم ثوار منظمة زاباتيستا القيام بها في العاصمة نيومكسيكو الشهر المقبل، فرصة لإبرام اتفاق سلام ينهي سبع سنوات من الحرب التي تشنها الجبهة ضد القوات الحكومية.

وقال فوكس إن قادة المنظمة سيظهرون مسؤولية كاملة من جانبهم بنفس المقدار الموجود من جانب الحكومة حتى تحقق المسيرة خطوة للسلام. واشترط فوكس على ثوار زاباتيستا عدم حمل أسلحة في المسيرة كشرط رئيسي، وأعرب عن اعتقاده بأن المكسيكيين وسكان البلاد الأصليين "بحاجة ماسة لاتفاق سلام بينهما".

ويخطط متمردو منظمة زاباتيستا للقيام بمسيرة إلى العاصمة الشهر القادم تطالب الكونغرس بالموافقة على تشريع يحمي حقوق السكان الأصليين. وستنطلق المسيرة من مقاطعة تشاباس معقل الجبهة مرورا بإحدى عشرة ولاية مكسيكية حتى تصل إلى العاصمة في 11 مارس/آذار المقبل.

وكانت الحكومة قد سحبت قواتها من مواقع مهمة في تشياباس في جنوب البلاد استجابة لشروط وضعها ثوار زاباتيستا لاستئناف محادثات السلام المتوقفة، وتشمل شروط الثوار تنفيذ اتفاقية سلام أبرمت عام 1996 ولم تصادق عليها الحكومة حتى الآن، إضافة إلى الإفراج عن كل أنصار الحركة المسجونين.

القوات المكسيكية تنسحب من تشياباس
يذكر أن جيش تحرير زاباتيستا بدأ عملياته المسلحة ضد الحكومة مطلع عام 1994 للمطالبة بمزيد من الحقوق لسكان تشاباس الأصليين من الهنود الحمر.

والرئيس فوكس أول رئيس للمكسيك من حزب العمل الوطني المحافظ، وقد انتخب العام الماضي بعد 71 عاما من هيمنة الحزب الثوري على السلطة، وتعهد فوكس في اليوم الأول لتوليه السلطة بإحلال السلام في هذه الولاية الفقيرة.

المصدر : رويترز