أعربت الأمم المتحدة عن استعدادها لنشر مراقبين عسكريين في جمهورية الكونغو الديمقراطية، ولكنها اشترطت ذلك بقبول الأطراف المتحاربة باتفاق وقف النار. وقال رئيس بعثة الأمم المتحدة في الكونغو كمال مرجان إن ذلك يمكن أن يتم اليوم.

وأضاف مرجان أن المراقبين العسكريين التابعين للمنظمة الدولية يمكن أن ينتشروا في ثمانية مواقع اليوم، وفي 14 موقعا آخر بنهاية الشهر القادم. وأوضح أن ذلك مرتبط بوقف الحرب بين الأطراف المعنية، وإلا فإن مجلس الأمن الدولي قد يراجع مسألة وجود المراقبين في الكونغو.

يذكر أن مائة من المراقبين العسكريين التابعين للأمم المتحدة منتشرون حاليا في 14 موقعا في الكونغو. وقد تأجل الانتشار الكامل لخمسمائة من المراقبين وخمسة آلاف من القوات المساندة لهم بسبب رفض الرئيس الراحل لوران كابيلا الالتزام بالشروط الخاصة بأمن القوات وحرية حركتها.

جوزيف كابيلا يؤدي القسم
وتجدر الإشارة إلى أن الرئيس الكونغولي الجديد جوزيف كابيلا أشار في خطاب توليه السلطة يوم الجمعة الماضي خلفا لوالده إلى الاستمرار في عملية السلام التي تم الاتفاق عليها مع المتمردين في العاصمة الزامبية لوساكا عام 1999.

وفي السياق نفسه أعرب الاتحاد الأوروبي عن استعداده لبذل كل الجهود وممارسة الضغط اللازم لضمان نشر قوات الأمم المتحدة في الكونغو وخروج القوت الأجنبية من البلاد. وقال المبعوث الخاص للاتحاد الأوروبي ألدو أجيلو عقب لقائه كابيلا في كينشاسا إن تلك هي الخطوة الأولى التي يجب اتخاذها بشأن أزمة الكونغو.

في هذه الأثناء قال رئيس جنوب أفريقيا ثابو مبيكي إنه يأمل في الوصول إلى اتفاق لعقد قمة إقليمية الأسبوع القادم لبحث مسألة الكونغو.

وكان التجمع الكونغولي من أجل الديمقراطية أبرز فصائل المتمردين قد أعرب عن شكه في التزام الرئيس الجديد بتحقيق السلام والوحدة الوطنية في البلاد. وقال مسؤول العلاقات الخارجية في التجمع إن جوزيف كابيلا لا يختلف كثيرا عن والده الراحل.

وفي السياق نفسه رفعت وزارة الداخلية حظر التجول الليلي الذي فرض الجمعة الماضية على العاصمة كينشاسا. وكان الحظر قد فرض في يوم تأدية الرئيس الجديد اليمين الدستورية الجمعة الماضي خلفا لوالده الذي اغتاله أحد حراسه.

الجدير بالذكر أن الكونغو تشهد حربا أهلية منذ العام 1998 حيث يقاتل المتمردون حكومة الرئيس الراحل كابيلا بدعم من أوغندا ورواندا ويسيطرون على قرابة نصف مساحة البلاد. وتدعم كل من زمبابوي وناميبيا وأنغولا حكومة كينشاسا.

المصدر : وكالات