أمطار غزيرة في موزمبيق تشرد الآلاف
آخر تحديث: 2001/1/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/1/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/6 هـ

أمطار غزيرة في موزمبيق تشرد الآلاف

من فيضانات موزمبيق العام الماضي (أرشيف)
لقي أربعة أشخاص مصرعهم وشرد نحو ثمانية آلاف من منازلهم، جراء أمطار غزيرة هطلت على موزمبيق التي اجتاحتها العام الماضي فيضانات عارمة. ويخشى من تكرار مأساة  تلك الفيضانات إذ يواصل منسوب المياه في نهر زامبيزي ارتفاعا مستمرا. 

 وحذرت الإذاعة الرسمية في موزمبيق من احتمالات تزايد عدد المشردين، وقالت إن أكثر المناطق تضررا من هذه الأمطار هي مقاطعات ماغانجا داكوستا وناماكورا ونيكودالا في وسط إقليم زامبيزيا.

وقالت الإذاعة إن المياه الجارفة التي سببتها الأمطار تسببت في انهيار الجسر الرئيسي على نهر أوندي الذي يربط ماغانجا داكوستا بكويليمين عاصمة الإقليم.

 وتفيد التقارير أن الأمطار التي مازالت تنهمر في أجزاء من إقليم زامبيزيا غطت مزارع الأرز والذرة. وقال محافظ الإقليم لوكاس تشوميرا "إن الوضع مثير للقلق، ونحن نضع في أولوياتنا إنقاذ السكان ومدهم بالمواد الغذائية".

وأفادت التقارير أن الفيضانات ضربت أيضا إقليم تيتي في الشمال الغربي من موزمبيق، بينما واصل نهر زامبيزي في مقاطعة موتارار ارتفاعه.

يذكر أن أكثر من سبعمائة شخص قضوا، وشرد أكثر من خمسمائة ألف آخرين، وتضررت البنية التحتية والمزارع بسبب العواصف التي ضربت موزمبيق في شهري فبراير/شباط ومارس/آذار من العام الماضي.

وحققت موزمبيق قبل هذه الفيضانات نموا اقتصاديا نادرا في القارة الإفريقية بلغ 10% سنويا، ووعد المانحون بتقديم معونات مالية لها تبلغ 450 مليون دولار تقريبا، لمساعدتها في إعادة بناء ما خربته تلك الفيضانات.

المصدر : رويترز