قائد انفصالي في المكسيك يهرب من السجن في سلة غسيل
آخر تحديث: 2001/1/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/1/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/4 هـ

قائد انفصالي في المكسيك يهرب من السجن في سلة غسيل

الجيش ينسحب من مناطق في تشاباس
سخر القائد الثاني لمتمردي منظمة زاباتستا المكسيكية من النظام القضائي في المكسيك بعد الدعوات المطالبة باعتقاله عندما يخرج من مخبئه. وكان ماركوس وهو أيضا أحد زعماء تهريب المخدرات قد فر من سجن بوني غرانيد في ولاية جاليسكو غربي البلاد الذي يخضع لحراسة أمنية مشددة الأسبوع الماضي داخل سلة للغسيل. وقد أثار هرب ماركوس انزعاج السلطات القضائية التي كانت ترغب في تقديمه للمحاكمة بتهم الاتجار بالمخدرات.

وقال ماركوس ساخرا في بيان رسمي "إذا أردتم اعتقالنا فإننا نرجو منكم أن تضعونا في سجن بوني غرانيد شديد الحراسة". ويخطط ماركوس مع 24 من متمردي زاباتستا لقيادة مسيرة إلى العاصمة المكسيكية الشهر القادم للاجتماع مع بعض النواب للتشاور بشأن تشريع يحمي حقوق السكان الأصليين. وأعلن المتمردون أن المسيرة التي ستبدأ في 25 فبراير/شباط المقبل ستنطلق من مقاطعة شيباس الجنوبية مرورا بإحدى عشرة ولاية مكسيكية حتى تصل إلى العاصمة في 11 مارس/آذار قبل خمسة أيام من الموعد المحدد رسميا لوصولها.

وقد وضع المتمردون عدة شروط لاستئناف محادثات السلام المتوقفة مع الحكومة المكسيكية. وكانت السلطات المكسيكية قد استجابت لبعض هذه الشروط ومنها انسحاب الجيش الحكومي من بعض معاقل المتمردين الرئيسية في إقليم تشاباس.

ودعا بعض النواب إلى اعتقال هؤلاء المتمردين إذا دخلوا العاصمة في المسيرة المذكورة، بينما اقترح آخرون رفض الحديث مع أشخاص ملثمين وذلك في إشارة إلى قناع الوجه الذي يتميز به متمردو الزاباتستا.

الجدير بالذكر أن جيش تحرير زاباتستا بدأ عملياته المسلحة ضد الحكومة المركزية في المكسيك مطلع عام 1994 للمطالبة بمزيد من الحقوق لنحو 10 ملايين من سكان إقليم تشاباس الأصليين من الهنود الحمر.

المصدر : رويترز