ساحل العاج ترفض التماسا للإفراج عن جنرالين سابقين
آخر تحديث: 2001/1/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/1/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/3 هـ

ساحل العاج ترفض التماسا للإفراج عن جنرالين سابقين

الجنرالان لاسانا وكواليبالي
رفضت محكمة في ساحل العاج التماسا جديدا -تقدم به محامو الجنرالين لاسانا بالنفو وعبد الله كواليبالي عضوي المجلس العسكري الحاكم السابق في ساحل العاج- كان يدعو للإفراج عنهما، وقال قاضي التحقيق إنهما سيبقيان رهن الاعتقال حتى اكتمال عملية التحقيق معهما.

وانتقد محامي الجنرالين الموقوفين إبراهيم دومبيا قرار قاضي التحقيق، ووصف تبريراته لمواصلة احتجازهما بأنها "غير صحيحة".

وظل الجنرالان بالنفو وقواليبالي رهن الاعتقال منذ الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي، بتهمة اشتراكهما في محاولة اغتيال الجنرال روبرت غاي الرئيس السابق لساحل العاج، من خلال هجوم شن على منزله ليلة السابع عشر من سبتمبر/أيلول الماضي.

وعقب هذه المحاولة لجأ الجنرالان إلى منزل السفير النيجيري، ورفضا مغادرته حتى تتم تنحية غاي عن السلطة، عبر المظاهرات العنيفة التي قادها أبناء ساحل العاج للإطاحة به نهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

ومن جهته أعلن المدعي العسكري لساحل العاج منتصف الشهر الحالي أن محاكمة الرجلين ستبدأ في الأسبوع الأول من فبراير/شباط المقبل. وأضاف أنهما يواجهان أيضا تهما تتعلق باختلاسات من المؤسسة العسكرية والمال العام.

ورفض الاثنان الاتهامات الموجهة إليهما، واتهما الرئيس روبرت غاي نفسه بتدبير محاولة الاغتيال الفاشلة التي استهدفت الرئيس السابق. كما وصف مؤيدو المعارضة ما يواجهه الرجلان بأنها مؤامرة سياسية، بينما اتهم محاموهما بأن القاضي المكلف بالتحقيق تلقى تعليمات من الحكومة بعدم الإفراج عنهما.

يشار إلى أن بالنفو وقواليبالي يعتبران من المقربين لزعيم المعارضة الحسن وتارا رئيس الوزراء السابق الذي حرمته المحكمة الدستورية في ساحل العاج من ترشيح نفسه في الانتخابات البرلمانية والرئاسية، بعد أن اتهمته بأنه ذو أصول أجنبية.

المصدر : الفرنسية