النرويج تستعد لفتح سفارتها في بغداد
آخر تحديث: 2001/1/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/1/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/11/3 هـ

النرويج تستعد لفتح سفارتها في بغداد

وزير خارجية النرويج
مع نظيره المصري
أعلنت النرويج أنها تستعد لإعادة فتح سفارتها في العراق لتكون مركزا لتقييم العقوبات المفروضة على بغداد من قبل الأمم المتحدة منذ عام 1991. وقال وزير الخارجية النرويجي ثوربيون ياغلاند إن إعادة فتح السفارة سيمكن من التقييم المستقل لأحوال العراق.

وترأس النرويج حاليا لجنة العقوبات الدولية الخاصة بالعراق في مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة. وتسلمت من هولندا الشهر الحالي رئاسة لجنة مجلس الأمن لمراقبة العقوبات المفروضة على العراق.

وأضاف الوزير النرويجي أن حكومته طلبت من البرلمان تدبير المخصصات المالية اللازمة لإعادة فتح السفارة. ولن تعين النرويج سفيرا، وسيمثلها في بغداد قائم بالأعمال يعاونه موظفان. وأعلن متحدث باسم الخارجية النرويجية أن افتتاح السفارة سيتم في غضون أسابيع.

يذكر أن العلاقات بين أوسلو وبغداد لم تقطع رسميا بالرغم من أن النرويج كانت عضوا في التحالف الذي شن الحرب على العراق عام 1991.

وأجرى ياغلاند محادثات في أوسلو أمس مع نظيره المصري عمرو موسى، وأعلن أن بلاده ترغب في أن يتم التعاطي مع العقوبات بشكل يراعي الجوانب الإنسانية وتخفيف معاناة الشعب العراقي.

الجدير بالذكر أن تركيا عينت الأسبوع الماضي سفيرا لها في العراق، كما أعادت كل من عمان والإمارات والبحرين وقطر فتح سفاراتها في بغداد.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: