أبعدت السلطات الكينية ستة سودانيين قالت إن لهم علاقة بالمنشق السعودي أسامة بن لادن الذي تسعى الولايات المتحدة لاعتقاله بتهمة الوقوف وراء تفجير سفارتيها في دار السلام ونيروبي عام 1998.

وقال المتحدث باسم الشرطة في نيروبي دولا إنديديز في تصريحات صحفية "إن الستة أبعدوا لأسباب أمنية"، وأكد أنهم سيقدمون أدلتهم إذا قدموا للمحاكمة. ولم تحدد نيروبي الوجهة التي أبعدوا إليها.

واتهم الادعاء الكيني السودانيين الستة الذين أوقفوا في السابع من الشهر الحالي، بأن لهم أنشطة غير مشروعة تتمثل في تجارة المخدرات والرقيق. كما اتهمهم بأن لهم علاقة بالإرهاب الدولي. وقال الادعاء إن لهؤلاء علاقة بالمنشق السعودي أسامة بن لادن الذي تعهد بضرب المصالح الأميركية في العالم.

أسامة بن لادن
يشار إلى أن الولايات المتحدة تتهم بن لادن بأنه العقل المدبر لعملية تفجير سفارتيها في تنزانيا وكينيا عام 1998 والتي راح ضحيتها 224 شخصا بينهم 12 أميركيا، وجرح خمسة آلاف آخرون في الحادث.

وكانت محاكمة أربعة من المتهمين في عملية تفجير السفارتين قد بدأت في نيويورك في الثالث من الشهر الجاري، ويواجه اثنان منهم عقوبة الإعدام إذا ثبت تورطهما في العملية. ورصدت الولايات المتحدة مبلغ خمسة ملايين دولار جائزة لمن يدلي بمعلومات تمكن من القبض على بن لادن.

المصدر : أسوشيتد برس