ديل بونتي خلال اجتماعها مع الرئيس اليوغسلافي
عقدت المدعية العامة لمحكمة جرائم الحرب الدولية كارلا ديل بونتي عدة لقاءات مع وزراء في الحكومة اليوغسلافية أثناء زيارتها لبلغراد لترتيب الأوضاع بين المحكمة والحكومة اليوغسلافية وسط احتجاجات شعبية رافضة للزيارة.

وحاولت ديل بونتي في هذه اللقاءات التعرف على مدى تجاوب الحكومة اليوغسلافية مع المحكمة بخصوص تسليم المتهمين الخمسة المطلوب مثولهم أمام المحكمة إضافة إلى الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش.

وكانت المسؤولة الدولية قد التقت أمس مع الرئيس اليوغسلافي فويسلاف كوستونيتشا الرافض لمبدأ تسليم المتهمين لمحاكمتهم خارج بلاده. وقد نظم عدة مئات من المواطنين مظاهرة احتجاج خارج مبنى وزارة الخارجية ضد ما ترمي إليه المدعية العامة وللتعبيرعن رفضهم إجراء محاكمة الرئيس السابق ميلوسوفيتش وأعوانه في لاهاي.

وقد  كوستونيتشا نفسه في مقابلة صحفية نشرت في يوغسلافيا بأن تسليم ميلوسوفيتش الذي يعيش حرا حتى الآن في بلغراد سيتسبب في زعزعة الاستقرار في يوغسلافيا.

وكانت ديل بونتي قد وصلت إلى مبنى وزارة الخارجية وسط احتياطات أمنية مشددة للاجتماع مع وزير الخارجية اليوغسلافي غوران سفيلانوفيتش، كما ضم جدول أعمالها عقد محادثات مع وزيري العدل والداخلية.

وقال متحدث باسم ديل بونتي إنه من المقرر أن تسلم وزير العدل اليوغسلافي مذكرة التوقيف الصادرة بحق ميلوسوفيتش وخمسة آخرين من أعوانه وهم رئيس جمهورية صربيا ميلان ميلوتينوفيتش ونائب رئيس الوزراء السابق لجمهورية يوغسلافيا الفيدرالية نيكولا ساينوفيتش، والرئيس السابق لهيئة أركان القوات المسلحة في يوغسلافيا، ووزير الداخلية السابق في جمهورية صربيا.

يشار إلى أن الحكومة اليوغسلافية أعلنت أنها مستعدة للتعاون مع محكمة جرائم الحرب الخاصة بيوغسلافيا السابقة، إلا إن الخلاف يدور بينها وبين المحكمة في مدى هذا التعاون خاصة فيما يتعلق بإجراء المحاكمة خارج يوغسلافيا.

وقد قدم كوستونيتشا للمسؤولة الدولية قائمة بالشكاوى المتعلقة بعمل هذه المحكمة، وانتقد ما تسميه المحكمة اتهامات سرية ستوجه للمتهمين، كما عبر عن رفضه لاتهام الغرب للرئيس السابق والقوات الصربية بأنهما المتسببان الرئيسيان في كل الأزمات التي شهدتها منطقة البلقان خلال العقد الماضي.

وعلى الرغم من أن العديد من الإصلاحيين يريدون تقديم ميلوسوفيتش للمحاكمة إلا إنهم يرون أنه من المقبول أن يواجه تهما بالفساد والتلاعب في الانتخابات بدلا عن محاكمته كمجرم حرب. ولم تدل ديل بونتي بأي تصريحات منذ وصولها بلغراد وتزمع أن تعقد مؤتمرا صحفيا يوم غد الخميس في ختام زيارتها ليوغسلافيا.

المصدر : رويترز