محكمة بريطانية: توأما الإنترنت برعاية السلطات المحلية
آخر تحديث: 2001/1/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/10/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/1/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/10/29 هـ

محكمة بريطانية: توأما الإنترنت برعاية السلطات المحلية

التوأمتان كمبرلي وبليندا

حكمت محكمة برمنغهام البريطانية العليا بإبقاء التوأمتين الأميركيتين المتنازع على تبنيهما في رعاية السلطات البريطانية المحلية. وجاء قرار المحكمة هذا بعد دعوى الحضانة التي رفعها الزوجان البريطانيان آلان وجوديت كيلشو اللذان تبنيا الطفلتين من الولايات المتحدة عبر الإنترنت.

وقد رفع الزوجان البريطانيان هذه الدعوى بعد أن قامت الشرطة البريطانية والمرشدون الاجتماعيون بوضع الطفلتين تحت رعاية السلطات المحلية الأسبوع الماضي.

وأمر قاضي المحكمة العليا أندرو كيركوود الزوجين كيرشو بعدم مفاتحة وسائل الإعلام بالقضية, وشدد أثناء النطق بالحكم على ضرورة إجراء تحقيقات غير منحازة وعلى مستوى من المسؤولية.

وكانت الشرطة البريطانية قد وضعت التوأمتين في وقت سابق تحت رعاية السلطات المحلية في ويلز خوفا من ضجيج الإعلام واحتدام النزاع القانوني بين الزوجين البريطانيين والزوجين الأميركيين. وقدم مسؤولو الرعاية الاجتماعية الخدمات الصحية الضرورية لهما.

وكان الأزواج الأربعة قد دخلوا نزاعا محموما في المحاكم لاسترداد الطفلتين بعد أن أشعلت والدتهما الحقيقية النزاع عندما باعت التوأمتين مرتين.  

لقد أثارت هذه القضية عاصفة من الجدل في بريطانيا بسبب بيع وشراء الأطفال عبر الإنترنت. وكان وزير الداخلية البريطاني جاك سترو قد وصف العملية بأنها مثيرة للاشمئزاز.

ووصفت صحيفة صن الشعبية التي كانت أول من فجر القضية هذا المزاد على الطفلتين بأنه مخجل, وأن أطراف النزاع لا تتعامل معهما ككائنين من بني البشر لا تقدر حياتهما بمال, بل يتعاملون معهما وكأنهما دميتان جميلتان أخذتا من فوق رف متجر. وطالبت الصحيفة بإيقاف هذا.

يذكر أن الزوجين آلان وجوديت كيلشو وهما من مقاطعة ويلز قد ذهبا إلى كاليفورنيا بعد أن دفعا 2800 جنيه أسترليني لأحدى شركات التبني عبر الإنترنت لتبني الطفلتين كمبرلي وبليندا بعد أن عرضتهما والدتهما تراندا ويكر من ولاية ميسوري الأميركية للتبني.

وكانت شركة كيرنغ هارت أدوبشن قد باعت الطفلتين أصلا للزوجين الأميركيين ريتشارد وفيكي ألن من كاليفورنيا اللذين دفعا حوالي ستة آلاف دولار سعرا للتوأمتين. وبعد ذلك طلبت والدتهما الأصلية براندا من زوجي كاليفورنيا إعادة الطفلتين لها لمدة يومين من أجل توديعهما الوداع الأخير, ثم سلمتهما للزوجين كيلشو في أحد فنادق سان دييغو.   

المصدر : رويترز
كلمات مفتاحية: