فاجبايي
قالت الحكومة الهندية إنها قررت تمديد وقف إطلاق النار من جانب واحد في الجزء الهندي من كشمير شهرا آخر. وأعلن وزير الدولة الهندي للشؤون الخارجية جاسوانت سنغ أن القوات الهندية ستوقف عملياتها ضد المقاتلين الكشميريين لمدة شهر.

وجاء القرار في أعقاب اجتماع للجنة وزارية أمنية ترأسه رئيس الوزراء أتال بيهاري فاجبايي.

وقال سنغ إن الهدنة التي أعلنتها حكومة بلاده في الشهرين الماضيين لاقت ترحيبا من أهالي إقليم جامو وكشمير "ولابد أن نعطي السلام فرصة أخرى".

وهذه هي المرة الثانية التي تعلن فيها نيودلهي تمديد وقف إطلاق النار من جانب واحد، وكانت الهند صرحت أنها ستوقف عملياتها ضد المقاتلين الكشميريين طوال شهر رمضان، ثم عادت ومددت الهدنة شهرا آخر.

وأشارت مصادر هندية إلى أن بعض أعضاء اللجنة الوزارية التي ضمت إلى جانب فاجبايي وزيري الخارجية والدفاع وقائد الجيش، طالبوا باستئناف الهجمات ضد الجماعات الكشميرية المسلمة.

أعمال العنف مستمرة رغم الهدنة
ورفضت غالبية الفصائل الكشميرية الهدنة الهندية، وقالت إنها مجرد خديعة إعلامية.

من ناحيتها جددت حركة "لشكر طيبه" إحدى المجموعات المقاتلة في كشمير رفضها للهدنة وقالت إنها ستواصل عملياتها المسلحة ضد القوات الهندية. واتهم زعيم الحركة حافظ سعيد حكومة نيودلهي باستغفال العالم بأن قواتها أوقفت ملاحقتها للمجاهدين.

يذكر أن المواجهات بين المقاتلين الكشميريين والحكومة الهندية أودت بحياة أكثر من ثلاثين ألف شخص منذ بدء المواجهات في جامو وكشمير قبل 11 عاما.

المصدر : وكالات