أنقرة: اتهامات إبادة الأرمن تهديد لأمن المنطقة
آخر تحديث: 2001/1/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/10/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/1/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/10/28 هـ

أنقرة: اتهامات إبادة الأرمن تهديد لأمن المنطقة

اعتبر مجلس الأمن الوطني التركي الذي يسيطر عليه الجيش اتهامات البرلمان الفرنسي لتركيا بارتكاب أعمال إبادة ضد الأرمن في عام 1915 تهديدا للأمن في المنطقة، وحذر من آثار سلبية قد تنتج عنه.

وقال بيان صادر عن المجلس إن القرار الفرنسي ستكون له آثار سلبية على استقرار المنطقة وإن من شأنه تدمير العلاقات الفرنسية التركية. ولم يذكر البيان أي إجراءات قد تتخذها تركيا للرد على الاتهامات.

وكانت أنقرة قد رفضت الاتهامات بشدة وأشارت إلى معاناة كلا الجانبين الأرمني والتركي أثناء حرب عام 1915. وقد استدعت تركيا سفيرها من باريس الخميس الماضي، وتبحث فرض عقوبات تجارية على فرنسا العضو في الاتحاد الأوروبي التي تسعى تركيا للانضمام إليه.

يذكر أن البرلمان الفرنسي كان قد صادق الأسبوع الماضي على قرار يعتبر فيه ما ارتكب من مذابح بحق الأرمن إبان الحكم العثماني أعمال إبادة جماعية. ويشار إلى أن البرلمان الأوروبي كان قد اتخذ خطوة مماثلة العام الماضي.

كما أسقط الكونغرس الأميركي قرارا في القضية نفسها، بعد أن حذر الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون من أن ذلك من شأنه أن يهدد مصالح واشنطن في الشرق الأوسط.

أحداث يواجهون حكما بالسجن

مظاهرات مؤيدة للزعيم الكردي عبد الله أوجلان
من ناحية أخرى وجه الادعاء في جنوب شرق تركيا الذي تقطنه أغلبية كردية اتهامات إلى أحداث بمساندة حزب العمال الكردستاني الذي يشن حربا على القوات التركية منذ 15 عاما. ووجهت التهم إلى 13 حدثا تتراوح أعمارهم بين التاسعة والسادسة عشرة، وقد بقي ستة منهم رهن احتجاز الأمن في حين أطلق سراح سبعة آخرين إلى حين بدء المحاكمة. ويواجه الأحداث عقوبات بالسجن تتراوح بين ثلاث وخمس سنوات حال إدانتهم.

وكانت محكمة أمن الدولة قد برأت الأسبوع الماضي في ديار بكر 15 حدثا تراوحت أعمارهم بين تسعة أعوام و17 عاما اعتقلوا في التاسع من الشهر الجاري لقيامهم بمظاهرة مؤيدة لحزب العمال الكردستاني، وذلك لعدم توفر أدلة كافية ضدهم.

في غضون ذلك طالبت جماعة تركية معنية بحقوق الإنسان بفتح تحقيق حول تعرض بعض الأحداث لمعاملة سيئة أثناء احتجازهم، بعد أن تقدم الأهالي بشكاوى حول ذلك.

يشار إلى أن الاتحاد الأوروبي كان قد طلب من تركيا تحسين سجلها في مجال حقوق الإنسان كأحد الشروط لانضمام أنقرة إلى الاتحاد الأوروبي.

المصدر : وكالات