الادعاء الروسي يحتجز منزلا لغوزينسكي
آخر تحديث: 2001/1/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/10/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/1/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/10/25 هـ

الادعاء الروسي يحتجز منزلا لغوزينسكي

فلاديمير غوزينسكي
احتجز الادعاء الروسي العام منزلا ريفيا في ضواحي موسكو يملكه فلاديمير غوزينسكي صاحب شركة موست الإعلامية البارزة. وقال محامي غوزينسكي إن قوات الأمن ومحققي الادعاء قاموا بتفتيش ممتلكات غوزينسكي الخاصة.

وتضع أسبانيا غوزينسكي قيد الإقامة الجبرية في منزله بإسبانيا، ريثما يصدر حكم بتسليمه إلى روسيا. وكانت السلطات قد احتجزت ممتلكات غوزينسكي لفترة قصيرة في يوليو/تموز الماضي بتهم وهمية. ثم قررت السلطة في حينها رفع التهم عنه دون توضيحات.

وقال المحامي إن السلطات الأمنية احتجزت المنزل مرة أخرى، لأن التهم رفعت عنه في المرة الأولى. وستصادر المحكمة أمواله المنقولة وغير المنقولة عندما يصدر حكم المحكمة الروسية عليه.

وكان غوسينسكي قد هرب إلى إسبانيا في يوليو/تموز الماضي معتقدا أن التحقيقات الجنائية ضدة ذات طابع سياسي. وبطلب من السلطات الروسية ألقت الحكومة الإسبانية القبض على غوزينسكي في الثاني عشر من ديسمبر/كانون الأول الماضي، بتهمة اختلاس مبلغ قدره 300 مليون دولار أميركي من شركة غازبروم الحكومية، أكبر مقرض وحامل لأسهم شركة موست الإعلامية التي يملكها غوزينسكي.

المعروف أن غوزينسكي اليهودي وجه مرارا انتقادات لحكومة فلاديمير بوتن عبر محطته التلفزيونية. ولكثرة التهم الموجهة إليه من الحكومة الروسية -والتي يعتقد غوزينسكي أنها وهمية- قرر الاستقرار في أوروبا. وقد عرض رئيس الوزراء الإسرائيلي المستقيل إيهود باراك اللجوء السياسي على غوزينسكي في حال حصول روسيا على إذن من السلطات الإسبانية بتسليمه إليها.

وتسيطر شركة موست الإعلامية على شبكة (إن تي في) -المحطة التلفزيونية الوحيدة الخاصة في روسيا- وشركات إعلامية صغيرة أخرى. 

المصدر : الفرنسية