الادعاء ينسحب من قضية إسترادا
آخر تحديث: 2001/1/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/10/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/1/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/10/23 هـ

الادعاء ينسحب من قضية إسترادا

جوزيف إسترادا
أعلن فريق الادعاء في قضية الاتهام الموجه للرئيس الفلبيني جوزيف إسترادا انسحابه رسميا بعد أن وصف ما يجري في القضية بأنه مهزلة. وحذرت نائبة الرئيس غلوريا أرويو من وقوع انقلاب تقوده مجموعة تسعى إلى السلطة.

فقد وقع ممثلو الادعاء الأحد عشر وكلهم من مجلس النواب على بيان الانسحاب قبل ساعات من استئناف مجلس الشيوخ مساءلة الرئيس إسترادا في مزاعم الفساد التي يواجهها.

وجاءت الاستقالة الجماعية على خلفية قرار اتخذته محكمة مجلس الشيوخ التي تنظر القضية أمس، برفض أدلة ضد الرئيس تتضمن سجلات مصرفية يقول الادعاء إنها ستؤكد مزاعمهم في أن إسترادا جمع ما يعادل ستين مليون دولار خلال فترة حكمه بطرق مخالفة للقوانين المناهضة للفساد.

ورفض 11 عضوا بمجلس الشيوخ مقابل عشرة أعضاء فتح السجلات المصرفية السرية للاطلاع على أرصدة يزعم أن إسترادا قام بجمعها أثناء فترة رئاسته، وأدى ذلك إلى خروج آلاف من المواطنين في مظاهرة أمس تطالب باستقالة الرئيس وتندد بقرار المحكمة.

ووصف أحد أعضاء فريق الادعاء قرار المحكمة بأنه أمر "مأساوي في ظل بحث الأمة عن العدل"، وأضاف روان ليباريوس "أن مشاركتنا في الأمر أكثر من ذلك ستعطي مصداقية لما نصفه بالمهزلة".

وقال أعضاء بالكونغرس الفلبيني إنه يجب على مجلس النواب أن يعين فريقا آخر من المدعين كبديل للفريق المستقيل في حال استئناف القرار.

وحذرت نائبة الرئيس الفلبيني غلوريا أرويو من وقوع انقلاب تقوده مجموعة تسعى للوصول إلى السلطة وتشكيل حكومة من العسكريين المدنيين.

وجاءت تحذيرات أرويو في وقت تتجه فيه بلادها إلى مزيد من الانقسامات بعد انسحاب فريق الادعاء من القضية التي شغلت الأوساط السياسية والبرلمانية في الفلبين في الآونة الأخيرة.

وحذرت في بيان صحفي لها من وصفتهم بالمتآمرين للقيام بانقلاب عسكري مدني للسيطرة على السلطة من أن الشعب سيعارض ذلك بعد أن يتعرف على حقيقة الغرض من الانقلاب.

المصدر : رويترز