لقي ثمانية أشخاص مصرعهم بينهم جنديان روسيان في اشتباكات متفرقة بين المقاتلين الشيشان والقوات الروسية في الجمهورية القوقازية المضطربة. ويقوم وفد برلماني من المجلس الأوروبي في الوقت نفسه بزيارة للمنطقة للاطلاع على أوضاع حقوق الإنسان.

فقد ذكرت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء أن الجنديين الروسيين قتلا وأصيب الستة الآخرون في هجمات قام بها مقاتلون شيشان على مواقع للقوات الروسية.

كما توفيت امرأتان شيشانيتان جراء جروح أصيبتا بها لدى وقوعهما في مرمى نيران تبادلها مسلحون شيشان وأفراد الجيش الروسي بالقرب من منطقة ستيريا أتغي، وهي المنطقة التي اختطف مسلحون مجهولون منها أميركيا من عمال الإغاثة الدولية.

وقد تبادل الجيش الروسي والمقاتلون الشيشان الاتهامات بشأن المسؤولية عن  اختطاف الأميركي الذي لم يعرف مصيره منذ يوم الثلاثاء الماضي.

في غضون ذلك ذكرت وكالة (إى في إن) العسكرية للأنباء أن جنودا روسا قتلوا أربعة شيشانيين بعد أن أطلقوا النار على سيارة كانوا يستقلونها في ضواحي العاصمة غروزني.

من جانب آخر جددت موسكو رفضها المتشدد عقد محادثات مع المقاتلين المسلمين، وأكدت مجددا أنها ستنهي الحرب في الجمهورية القوقازية. وذكر متحدث باسم الكرملين أن الموقف الروسي لم يتغير بشأن المحادثات والمفاوضات، واعتبر أنها غير مجدية.

من جانبه صرح وزير الدفاع الروسي إيغور سيغريف أن النزاع الذي مضى عليه خمسة عشر شهرا سينتهي بالقبض على زعيم المقاتلين الشيشان أصلان مسخادوف وقادته الميدانيين شامل باسييف وخطاب.

زيارة وفد من مجلس أوروبا

لاجئة شيشانية تبكي خلف الأسلاك الشائكة
من ناحية أخرى يقوم وفد من مجلس أوروبا بزيارة إلى جمهورية الشيشان للاطلاع على أوضاع اللاجئين وحقوق الإنسان تستمر أربعة أيام.

واستهل الوفد زيارته إلى مخيم للاجئين في  شمال الجمهورية القوقازية حيث استمع من مسؤولة المخيم لشرح عن الأوضاع التي يعانيها اللاجئون.

وقالت مسؤولة المخيم إن الأطفال تنقصهم الملابس الشتوية ولا يستطيعون التوجه إلى المدارس. كما أكدت حاجة سكان المخيم إلى مزيد من الدواء إذ يعاني 40% منهم من الأمراض وخصوصا مرض السل.

واشتكى بعض سكان المخيم من نقص الطعام إذ أفاد بعضهم أنهم لم يحصلوا على الخبز منذ أسبوعين. لكن مسؤولة المخيم نفت وجود أي مشاكل في التغذية.

ويعيش في المخيم 2400 شخص فروا من الهجوم الروسي على الشيشان الذي بدأ في الأول من أكتوبر/ تشرين الأول 1999.

ومن المقرر أن يقدم الوفد البرلماني الذي يرأسه البريطاني لورد فرانك جود والألماني رودولف بينديغ تقريرا إلى الدورة المقبلة للمجلس الأوروبي التي تنعقد في ستراسبورغ ما بين 22 إلى 26 يناير/ كانون الثاني، وينتظر أن تناقش فيها أوضاع حقوق الإنسان في الشيشان واحتمال رفع عقوبة المنع من حق التصويت المفروضة على روسيا في المجلس بسبب انتهاكاتها في الشيشان.

المصدر : الفرنسية