الرئيس الكيني دانيال آراب موي
فازت المعارضة الكينية في انتخابات تكميلية جرت أمس وسط أعمال عنف في إحدى الدوائر الانتخابية. واعتبر المراقبون ذلك اختبارا رئيسيا لقوة الحزب الحاكم بزعامة الرئيس دانيال آراب موي قبيل الانتخابات العامة في العام المقبل.

وجاء فوز جيمس ماغارا مرشح أحزاب المعارضة والمنشقين عن الحزب الحاكم أثناء وجوده بالمستشفى مصابا بجرح في رأسه وكسر في ذراعه وسط عدد من أنصاره الجرحى، بعد مصادمات عنيفة وقعت مع أنصار الحزب الحاكم.

وادعى أنصار المعارضة أن عددا من عناصر الشرطة الخاصة دعمت مؤيدي الحزب الحاكم أثناء الصدامات. وقالت صحف محلية إن شخصا على الأقل قُتل في الاشتباكات، لكن السلطات الكينية نفت هذه الأنباء.

وأعلن موي الذي يتولى السلطة في البلاد منذ عام 1978 أنه سوف يعتزل العمل السياسي بعد الانتخابات المقبلة، لكن منتقديه يقولون إن أسلوبه القائم على سياسة "فرق تسد" حال دون وجود مرشح قوي قادر على خلافته.

المصدر : رويترز