الرئيس البرتغالي جورج سامبايو
بدأ الناخبون في البرتغال بالإدلاء بأصواتهم لاختيار رئيس جديد لبلادهم وسط توقعات بفوز الرئيس الحالي جورج سامبيو بولاية أخرى. وقد أظهرت آخر استطلاعات الرأي أن سامبيو البالغ من العمر 63 عاما يتمتع بتأييد ما نسبته 63% من الناخبين مما يعزز فرصه بالفوز والبقاء في السلطة خمس سنوات أخرى.

وقد افتتحت مراكز الاقتراع الساعة الثامنة صباحا في أجواء مواتية, غير أن سامبيو ومؤيديه يخشون من أن يؤثر ضعف إقبال متوقع من الناخبين على النتيجة. ويتعين على سامبيو وهو من الحزب الاشتراكي الحاكم أن يحصل على 50% على الأقل من الأصوات حتى يفوز بالرئاسة من الجولة الأولى.

وقد حذر سامبيو أنصاره من أن ضعف الإقبال قد يعرض للخطر فرصه في الفوز خاصة مع غياب قضايا رئيسية تجذب انتباه الناخبين وتشجعهم على التصويت. ويشير المراقبون إلى أن معدلات النمو غير المسبوقة للاقتصاد البرتغالي قد تكون عاملا آخر وراء ضعف الإقبال.

وتوقعت وسائل الإعلام البرتغالية أن تزيد نسبة المحجمين عن الاقتراع عن 30%، وقالت إن هناك حوالي نصف مليون اسم لمتوفين ماتزال على قوائم الناخبين المسجلين إضافة إلى ما يتراوح ما بين مائتي ألف إلى ثلاثمائة ألف مهاجر قد لا يكترث معظمهم بالإدلاء بأصواتهم.

وينافس سامبيو على مقعد الرئاسة أربعة مرشحين أبرزهم دو أمارال الذي يحظى بدعم حزبي المعارضة الرئيسيين وهما الحزب الاشتراكي الديمقراطي والحزب الشعبي. ويقول دو أمارال إن من شأن إعادة انتخاب سامبيو تعزيز قبضة اليسار على السلطة. غير أن مواقفه لا تجد لها صدى واسعا بين البرتغاليين ولا يتوقع المراقبون أن يحصل على أكثر من 29%من أصوات الناخبين.

المصدر : وكالات