كلينتون مع كلبه بادي
فشلت مهارات الرئيس الأميركي بيل كلينتون التفاوضية التي اكتسبها خلال سنوات حكمه الثماني في إنهاء الخلاف بين كلبه بادي وقطه سوكس. ويشغل مستقبل القط سوكس بال كلينتون مع اقتراب موعد مغادرته البيت الأبيض.

وقال كلينتون ضاحكا للصحفيين على متن طائرة الرئاسة إنه حقق تقدما في الشرق الأوسط أكثر مما فعل بين بادي وسوكس. ويشغل مستقبل سوكس البالغ من العمر تسع سنوات بال كلينتون في الوقت الحالي، فهو حائر مع من وأين سيترك القط الذي رافق عائلته منذ دخولها البيت الأبيض عام 1993.

وقال في مؤتمر صحفي قصير إنه استشار بعض موظفيه في البيت الأبيض ممن لديهم دراية في التعامل مع الحيوانات الأليفة لمساعدته في فض الخلاف المتأزم بين القط والكلب.

يغادران البيت الأبيض سوية 
ويرى كلينتون أن أفضل حل لحسم الخلاف هو العمل بمبدأ فرق تسد, لذلك فهو يفكر بترك القط في البيت الأبيض مع مساعدته بيتي كوري عند انتهاء فترته الرئاسية بسبب تعلقها وتعلق نصف العاملين بالبيت الأبيض بالقط.

وقرر كلينتون عدم التخلي أبدا عن الكلب بادي وأخذه معه عندما يغادر البيت الأبيض لأن الكلب وحسب رأي كلينتون قد آنس وحدته كثيرا أثناء حملة مجلس الشيوخ الانتخابية وانشغال زوجته هيلاري بالانتخابات للفوز بمقعد ولاية نيويورك في مجلس الشيوخ. وقال ضاحكا لايمكنني العيش بدون بادي, فقد كان بصحبتي طوال الوقت.

المصدر : رويترز