حكومة الكونغو تعد لحملة عسكرية ضد المتمردين
آخر تحديث: 2001/1/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/10/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/1/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/10/19 هـ

حكومة الكونغو تعد لحملة عسكرية ضد المتمردين

جنود روانديون في الكونغو
دعت الإذاعة الرسمية في جمهورية الكونغو الديموقراطية الحكومة إلى ضرورة الإعداد لحسم المعركة مع القوات الرواندية والأوغندية الداعمة للمتمردين الساعين للإطاحة بالرئيس لوران كابيلا، في خطوة تشير إلى أن كنشاسا تعد قواتها لشن حملة عسكرية كبرى.

وقالت الإذاعة في تقرير يتحدث عن الأوضاع السياسية والعسكرية في الكونغو "إن عام 2001 سيكون مختلفا عن عامين ونصف من المعاناة التي لا يمكن وصفها وصار الشعب يتجرعها بصورة يومية".

وقال التقرير إن شعب الكونغو صار لا يثق في قرارات الأمم المتحدة، ودعا الحكومة إلى الاضطلاع بدورها، وإعداد نفسها لهجوم حاسم على من أسماهم الغزاة. ورحب التقرير بالاجتماع المرتقب هذا الشهر في ليفربيل بين الرئيس كابيلا والمتمردين وجماعات المعارضة غير المسلحة، للإعداد لأرضية مناسبة تمهد لعقد حوار ينهي الأزمة في جمهورية الكونغو. وقال إن على الاجتماع أن يقرر في الوقت نفسه "طرد الغزاة من الكونغو".

القوات الرواندية تطوف شوارع كسينغاني
يشار إلى أن الأمم المتحدة كانت أصدرت عددا من القرارات تطالب فيها القوات الأجنبية، خاصة الرواندية والأوغندية، بالانسحاب من الكونغو، كما حذر قائد القوات الدولية التي تراقب الأوضاع في هذا البلد الأطراف المتحاربة من شن المزيد من الهجمات، وعبر عن خشيته في حال تجدد القتال من انتقال عدوى الحرب إلى الدول المجاورة الأخرى.

وكانت الأطراف المعنية بالأزمة قد وقعت في ديسمبر/كانون الأول الماضي اتفاقا في هراري، يدعو لسحب القوات المتحاربة من خطوط المواجهة حتى يتسنى للأمم المتحدة نشر مراقبيها العسكريين في مناطق النزاع.

يذكر أن الحرب في جمهورية الكونغو بدأت في أغسطس/آب عام 1998، وتقوم رواندا وأوغندا بدعم المتمردين الذين يسيطرون حاليا على شمال وشرق وجنوب شرق الدولة، بينما أرسلت زيمبابوي وناميبيا وأنغولا بقوات لدعم الرئيس كابيلا.

المصدر : وكالات