رئيس البرتغال أثناء حملته الانتخابية
تبدأ غدا الانتخابات الرئاسية في البرتغال حيث يتوجه الناخبون لاختيار رئيس جديد، في حين ترجح استطلاعات الرأي فوز الرئيس الاشتراكي الحالي خورخي سامبايو بفترة رئاسية جديدة تستمر خمسة أعوام.

واختتم سامبايو البالغ من العمر 61 عاما حملته الانتخابية في ساعة متأخرة الليلة الماضية.

وقدرت استطلاعات الرأي أن سامبايو سيحصل على عدد من الأصوات ضعف ما سيحصل عليه أقوى منافسيه وهو وزير الأشغال العام السابق والزعيم الاشتراكي الديمقراطي خواكيم فيريرا دو أمارال، في حين يبقى ثلاثة مرشحين آخرين بعيدين عن احتمالات الفوز.

فقد أفاد استطلاع نشرته صحيفة بابليكو أن سامبايو سيحصل على 63,5%، وهو ما يجنبه الدخول في جولة إعادة مع أقوى منافسيه.

وأعرب دو أمارال عن أمله في أن يدفع سامبايو إلى جولة الإعادة، ودعا أنصاره إلى مساعدته في "تحويل المستحيل إلى ممكن".

وقال مراقبون إنه على الرغم من أن منصب الرئيس في البرتغال شرفي فقط إذ تتركز السلطة السياسية في يد رئيس الوزراء والبرلمان، إلا أن بإمكان رئيس الدولة أن يلعب دورا مهما في أوقات الأزمات، كما أن لرأيه ثقلا بين أفراد الشعب.

المصدر : رويترز