بوش لدى وصوله
التقى الرئيس الأميركي المنتخب جورج بوش بالقادة العسكريين في مقر وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" وذلك في إطار استعدادته لتولي مقاليد السلطة في البلاد. وأجرى الرئيس المنتخب محادثات مع وزير الدفاع المنصرف وليام كوهين ورئيس أركان الجيوش الأميركية هنري شيلتون.

ووصف الرئيس المنتخب المحادثات التي أجراها مع المسؤولين في البنتاغون بأنها كانت "جيدة جدا" إلا أنه لم يعط أي تفاصيل أخرى، خاصة أن الصحفيين كانوا ينتظرون منه تعليقا حول قضية انسحاب وزيرة العمل المرشحة لندا شافيز التي اعتذرت عن ترشيحها بعد انتقادات حول إيوائها مهاجرة غير شرعية في منزلها.

ورافق بوش في زيارته نائبه ديك شيني ووزير الخارجية المعين كولن باول ووزير الدفاع المعين دونالد رمسفيلد، بالإضافة إلى مستشارته لشؤون الأمن القومي كوندوليزا رايس.

وليام كوهين
وقال كوهين في تصريحاته للصحفيين إن الرئيس الجديد اطلع على المصالح الأميركية الاستراتيجية في العالم وعلى القدرات العسكرية الأميركية ومهددات الأمن القومي الأميركي الطارئة. وأضاف أن ميزانية الدفاع للعام 2002 التي أعدت من قبل إدارة الرئيس كلينتون ترتكز على زيادة الأرصدة العسكرية للأعوام الستة المقبلة. وتوقع كوهين أن تشكل روسيا تحديا كبيرا للإدارة الجديدة.

وكان الرئيس المنتخب جورج بوش وعد أثناء حملته الانتخابية التي قادته إلى البيت الأبيض بالعمل على دعم وتطوير القدرات العسكرية للولايات المتحدة ومراجعة كل البرامج العسكرية. كما أبدى حماسا كبيرا لمشروع الدرع الصاروخي، واختار وزيرا للدفاع يشاركه الحماس.

ودعا بوش الذي سيتولى السلطة في العشرين من الشهر الحالي إلى إنفاق عشرين مليار دولار إضافية لدعم برامج تطوير الأسلحة ونشر أنظمة الدفاع الصاروخي في وقت قريب.

ووصل بوش إلى واشنطن الثلاثاء الماضي. وقال مساعدوه إنه منشغل بالبحث عن بديل لشافيز في وزارة العمل، بالإضافة إلى اختيار رئيس جديد لوكالة الاستخبارات الأميركية "سي آي إيه" وسفير لواشنطن لدى الأمم المتحدة.

المصدر : رويترز