مادلين أولبرايت
طالبت وزيرة الخارجية الأميركية المنصرفة مادلين أولبرايت الإدارة الأميركية الجديدة باتخاذ المزيد من الإجراءات لتشديد العقوبات المفروضة على العراق، لكنها اعترفت أن خلفها الجنرال كولن باول سيواجه صعوبة كبيرة في تحقيق ذلك.

وقالت أولبرايت للصحفيين في ما يبدو أنه آخر مؤتمر صحفي تعقده قبل انتهاء ولايتها إن باول أخبرها أثناء اجتماع بينهما أنه يسعى لتعزيز العقوبات وقالت إنها تمنت له التوفيق. وأكدت أن ذلك هو ما يتعين على باول القيام به، لكنه سيواجه حسب اعتقادها صعوبة كبيرة في تحقيقه, وذلك في إشارة إلى المعارضة الدولية المتنامية لنظام العقوبات المفروضة على العراق والذي مضى عليه أكثر من عشر سنوات.

وانتقدت أولبرايت الرئيس السابق جورج بوش ورئيس أركانه آنذاك كولن باول لعدم إطاحتهما بالرئيس العراقي صدام حسين أثناء حرب الخليج عام 1991. وعبرت عن أسفها لاستمرار بقاء الرئيس العراقي طوال عهد الإدارة الديمقراطية على مدى ثماني سنوات. لكنها أعربت عن اعتقادها بأن صدام حسين أضعف الآن مما كان عليه يوم تولى كلينتون السلطة خلفا للرئيس بوش في يناير/ كانون الثاني عام 1993، وزعمت أن الإدارة الأميركية استطاعت أن تحتوي نظامه.

المصدر : الفرنسية