فيشنتي فوكس

أعرب أعضاء بارزون في البرلمان المكسيكي عن معارضتهم لخطة اقترحها الرئيس فيشنتي فوكس لإحلال السلام مع ثوار زاباتيستا المطالبين بتحسين ظروف السكان الهنود. وقال المعارضون إن تلك الخطة لن تجلب الوئام للبلاد.

وقال رئيس مجلس الشيوخ المكسيكي إينريكي جاكسون في مقابلة صحفية إن الطريق أمام فوكس سيكون شائكا ومليئا بالصعوبات. واضاف أنه إلى جانب مشكلة البرلمان وحقوق الهنود يتوجب على فوكس النظر في قانون تعديل الضرائب والسماح لرؤوس الأموال المحلية بالاستثمار في منشآت توليد الكهرباء.

وقال جاكسون إن نوابا من الحزب الثوري الدستوري يعترضون على قانون حقوق الهنود الذي مرره فوكس إلى مجلس الشيوخ بعد خمسة أيام فقط من توليه السلطة. وأضاف أن مشروع القانون لن يعود بالنفع على البلاد ولن يحقق الوئام في المناطق التي يقطنها الهنود.

ويحتاج مشروع القانون إلى ستين صوتا من قبل أصوات أعضاء الحزب الثوري الدستوري لكي يقره مجلس الشيوخ المكون من 128 مقعدا. وإذا رفض مجلس الشيوخ إقرار القانون فإن ذلك يعني توجيه ضربة لجهود فوكس في توطيد أواصر السلام مع متمردي زاباتسيتا وإنهاء حربهم المستمرة منذ سبعة أعوام ضد الحكومة.

وكان فوكس اتخذ سلسلة إجراءات حسن نية لإقناع المتمردين برغبته في تسوية الصراع معهم، وتحسين ظروف الحياة للهنود في البلاد.

المصدر : رويترز