وحدات من الجيش لتعزيز الأمن في مانيلا
آخر تحديث: 2001/1/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/10/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/1/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/10/7 هـ

وحدات من الجيش لتعزيز الأمن في مانيلا

قتلى انفجار السبت
طلبت السلطات في الفلبين من الجيش المساعدة في تعزيز الأمن في مانيلا بينما وضعت الشرطة في حالة تأهب قصوى. وتأتي هذه الإجراءات عقب موجة انفجارات أدت إلى مصرع 14 شخصا وإصابة 100 آخرين السبت الماضي.

وقال رئيس شرطة العاصمة إدغاردو أغليباي إن وحدات من جنود البحرية ستساعد الشرطة في حماية المنشآت الهامة في مانيلا، وذلك عقب تحذيرات من حدوث المزيد من الانفجارات المماثلة في مناطق متفرقة من البلاد.

وأضاف رئيس شرطة مانيلا أن العملية تأتي في إطار تعزيز مستوى الأمن، بيد أنه لم يذكر عدد جنود الجيش المشاركين فيها، وأكد على أن 14,000 شرطي في المدينة هم الآن في حالة تأهب قصوى.

وطلبت السلطات المعنية من مديري الشرطة الإقليميين إلغاء عطلهم للعام الجديد، وأن يظلوا في المناوبة 24 ساعة.

وكان أرنستو ماكيدا المتحدث باسم الرئيس الفلبيني أشار أمس إلى تقارير استخبارية تحذر من أن أهداف منفذي الانفجارات القادمة ستكون ضواحي مانيلا، وربما محطات توليد الطاقة خارج العاصمة.

وقالت الشرطة الفلبينية إنها توصلت إلى معلومات أولية عن المسؤولين عن تفجيرات السبت التي ضربت الفلبين. وأضاف أنها أفرجت عن اثنين من المشتبه بهما لعدم كفاية الأدلة، ويمكن أن تستدعيهما في أي وقت لإجراء المزيد من التحقيقات.

وقال نيكانور بارتولومي المتحدث باسم الشرطة الفلبينية إن بعض الفجوات الأمنية مكنت الجناة من تنفيذ مخططاتهم. وأضاف أن التحقيقات الأولية تشير إلى جماعات يمينية متطرفة في تلك التفجيرات. ونفى المتحدث تقارير ألمحت إلى أن التفجيرات هي حيلة من جانب الحكومة الفلبينية لجذب الانتباه بعيدا عن مساءلة الرئيس إسترادا الجارية أمام مجلس الشيوخ الفلبيني بتهم فساد.

وعلى الصعيد نفسه انفجرت قنبلة محلية الصنع ليلة الاحتفال بالعام الجديد، بالقرب من إحدى المدارس بمدينة كاباكان جنوبي الفلبين.

وقالت مصادر عسكرية إن القنبلة تحمل بصمة جبهة مورو الإسلامية التي تقاتل من أجل انفصال جنوبي الفلبين، ولم ينجم عن انفجارها أي إصابات.

والجدير بالذكر أن الحكومة الفلبينية تتهم تحالفا بين جبهة مورو والمتمردين الشيوعيين بتنفيذ انفجارات مانيلا. لكن متحدثا باسم الجبهة نفى أي صلة لها بالانفجارات، بيد أنه أكد وجود تحالف بينها وبين جيش الشعب الجديد الشيوعي لمحاربة الحكومة الفلبينية.

المصدر : الفرنسية
كلمات مفتاحية: