الصين تعتبر ضم تايوان أهم أولوياتها القادمة
آخر تحديث: 2001/1/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/10/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/1/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/10/7 هـ

الصين تعتبر ضم تايوان أهم أولوياتها القادمة

جيانغ زيمين
اعتبر الرئيس الصيني جيانغ زيمين في رسالة وجهها إلى الشعب الصيني بمناسبة العام الجديد أن ضم تايوان إلى الصين سيكون واحدا من أهم الأولويات خلال الألفية الجديدة. وقال إن الشعب يتطلع كذلك إلى تحديث البلاد وضمان السلام الدولي من أجل النهوض والتطور.

ولم تشر رسالة زيمين إلى استخدام أي نوع من أنواع القوة لكنه أشار فقط في فقرة منفصلة من خطابه إلى نية الصين التوحد مع تايوان سلميا.

الجدير بالذكر أن الصين تعتبر تايوان إقليما تابعا لها وتشدد دائما على ضرورة انضمامه إليها ولو بالقوة إذا لزم الأمر. وكانت بكين قد هددت العام الماضي باللجوء إلى الحل العسكري إذا فشلت مفاوضات السلام مع تايوان.

من جانبه بعث الرئيس التايواني تشين شوي بيان برسالة مماثلة بمناسبة العام الجديد دعا فيها إلى تقوية الروابط الاقتصادية والثقافية بين الجزيرة والبلد الأم, واعتبرها وسيلة لبناء ثقة متبادلة تمهد الطريق لمباحثات إعادة التوحيد.

وسمحت تايوان الاثنين بإنشاء خطوط نقل وتجارة وبريد مع جزيرتين تابعتين لها وللصين وذلك في إطار جهود لتخفيف حدة التوتر وتحقيق تقارب بين بكين وتايبيه.

وأعطت هذه الخطوة أملا جديدا في تسهيل عملية عبور المضيق الذي يفصل تايوان عن البر الصيني هذا العام. بيد أن رداءة الأحوال الجوية حالت دون نجاح أول رحلة بحرية مباشرة منذ خمسين عاما, وأرغمت الأمواج سفينة على العودة، لكن مصادر أخرى قالت إن الرحلة لم تكتمل بسبب الروتين الحكومي في بكين.

وكان على السفينة أن تقطع 41 كيلومترا هي المسافة الفاصلة بين تايوان والصين في غضون ساعة ونصف الساعة، لكنها اضطرت للعودة بسبب سوء الأحوال الجوية, بعد ساعة من الإبحار.

وقال مسافرون إن الأمواج العاتية أرغمت السفينة على العودة بعد أن هددت سلامتها، لكن معلومات أشارت إلى أن السفينة، التي كانت تقل نحو خمسين شخصا جميعهم من رجال الأعمال لم تحصل على الإذن المطلوب من السلطات الصينية.

وحظرت تايوان الاتصالات مع الصين في مجالات التجارة والسفر والبريد عام 1949، ويضطر الراغبون بالتنقل بينهما إلى سلوك طرق عبر هونغ كونغ أو مناطق أخرى منذ بدء التقارب بين بكين وتايبيه أواخر الثمانينيات. وسمح مجلس الوزراء التايواني الشهر الماضي بالرحلات البحرية المباشرة مع البر الصيني.

المصدر : الفرنسية