شريف بين عدد من القادة العسكريين قبل عزله
أفادت وكالة أنباء أسوشيتد برس الباكستانية الرسمية أن رئيس الوزراء السابق نواز شريف سيغادر سجنه  إلى السعودية لتلقي العلاج.

وجاء في الإعلان الرسمي أن "هذا القرار اتخذ ليحقق أفضل مصلحة للبلاد ولشعب باكستان".

وأكدت مصادر في حزبه "الرابطة الإسلامية" النبأ، وقالت إن شريف سيغادر صباح يوم غد البلاد لتلقي العلاج في الخارج، إذ يعاني من مشاكل صحية في القلب. ومن المتوقع أن يرافقه عدد من أقاربه المقربين بينهم شقيقه وزوجته ووالدها.

كلثوم زوجة شريف
وكانت كلثوم زوجة شريف ذكرت أن مسؤولين سعوديين على رأسهم ولي العهد الأمير عبدالله بن عبد العزيز أجروا وساطة تناولت مصير شريف ومستقبله، وقد نجحت الوساطة السعودية في التوصل إلى اتفاق تصدر بموجبه الحكومة العسكرية في إسلام آباد عفوا عن جرائم يعتقد أنه ارتكبها مقابل بقائه في المنفى عشرة أعوام.

وكان شريف قد أطيح به في انقلاب أبيض وقع في أكتوبر/ تشرين الأول العام الماضي بقيادة الجنرال برويز مشرف عقب محاولة عزله من قيادة الجيش الباكستاني. ويقضي حكما بالسجن المؤبد بعد إدانته بعدة تهم من ضمنها الفساد.

المصدر : وكالات